عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • الأحد 13/6/2010 - 2010-06-13 - Download

     

     
    الأحد 13/6/2010
    كنيسة النبيّ إيليا - المنية 
     
     
    الإنسان شريكُ الله في خلقه (متى 6: 22-23).
     
    باسم الآب والإبن والروح القدس، آمين.
     
    أيُّها الإخوة الأحبَّاء، إنَّ كلمة الإنجيل بسيطةٌ جدًّاً، وهي في الوقتِ نفسِه عميقةٌ جدًّا وواقعيَّة. يقول إنجيل اليوم: "سراج الجسد العين، إن كانت عينك بسيطة فجسدك كلُّهُ يكون نيِّرًا." ماذا يقصد بالعين البسيطة؟!
     
    الإنسان يُعرَف من عينه، من نظراتِه. من نظراتهِ يُعرف الإنسان إن كان يُضْمِرُ شرًّا أو خيرًا لأخيهُ. فإذا كانت نيَّتُه صالحة كانت نظراتُه هادئة محبَّة. عند ذلك يكون جسدُهُ نيِّرًا. ماذا يعني بالجسد النيِّر؟!
     
    الجسد هو الإنسان كلُّهُ. هو يكون نيِّراً متى كان مزيَّنًا بالفضائل عوض أن يكون متَّسِخًا بالرذائل. ويُضيف الإنجيل: "لا تعبدوا ربَّين الله والمال". الذي يعبدُ المال لا يستطيع أن يعبد الله. أن تعبد المال هو أن تجعلَه يسيطر على حياتِك.
     
    المال هو ورقة، هو وسيلة للعيش. لكنَّه ليس لكي يتسلّط على الإنسان، وليس لكي يتسلَّطَ الإنسان على أخيه الإنسان. المتسلِّطُ علينا نحن المؤمنين هو الله وحدَهُ، لأنَّنا نعبدُ الله وحدَهُ لأنَّه هو أحبَّنا وحدَه وأعطى نفسَهُ وحياتَهُ من أجلنا. لذلك، يعود الإنجيل ويقول: "لا تهتمُّوا بما تأكلون وتشربون فإنَّ الله يهتمُّ بعصافير الحقل وبزنابق الحقل"، أي لا تجعلوا حياتكم متمحورة حول المظاهر.
     
    الله أتى لكي يرفعَنا من اهتماماتنا المادِّيَّة. الإنسانُ لم يُخْلَقْ فقط ليأكل ويشرب ويلبس ويُنشِئ البنايات والممتلكات. الإنسان، كما يقول آباؤنا القدّيسون، خُلِقَ لكي يخلق مع الله، إنَّه شريكٌ لله في خلقه، مبدٌع، معطاءٌ، مصدرٌ للحياة الجديدة بقوَّة الله.
     
    لا تهتمُّوا بكلِّ ما في هذه الدنيا، لا تركِّزوا فقط على ما في الأرض. الله يريدنا أن نربح السماء من خلال مسيرتنا على هذه الأرض. في نهاية المقطع الذي تُلي علينا يقول الرَّبُّ: "أطلبوا ملكوت الله وبرَّه وكلُّ شيء يُزاد لكم". الإنسان المؤمن يطلب أن يكون الله مَلِكًا مالِكًا على قلبهِ، على حياتهِ، لا العالم ولا روح العالم. متى ملك روح الله على حياتنا نستطيع أن نصل إلى السَّلام الحقيقيّ، إلى الفرح الحقيقيّ، آمين
     

     



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies