عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • أحد جميع القديسين - 2010-05-30 - Download

     

     
    أحد جميع القديسين
    قره باش
    30/5/2010
     
     
    باسم الآب والإبن والروح القدس، آمين.
     
    من هو الإنسان القديس؟
     
    في هذا اليوم، نحن نحتفل في الكنيسة الأرثوذكسيّة بعيد جميع القدِّيسين. إنَّها فرصة لنا أن نتعرَّفَ قليلاً على ماهيّة القداسة، ما معنى أن نقول إنَّ إنسانًا ما هو قدِّيس!، من هو القدِّيس؟ ولماذا نعيِّد للقدِّيسين؟ وما هو دورهم في الكنيسة؟
     
    لنعرف الأجوبة عن هذه الأسئلة علينا أن نرجع إلى الكنيسة الأولى، التي فيها بدأت حياة المسيحيِّين. من يقرأ القديس بولس الرسول يرى أنَّه كان يبعث رسائل للمؤمنين في مختلف الكنائس التي أسَّسها، وكان يسمِّيهم "قدِّيسين" (أي للمؤمنين). من قرأ رسائله يرى أنَّه يوجِّهها إلى القدِّيسين في مناطق ومدن محدَّدة أي الذين في رومية، أو الذين في أفسس، الخ. إذًا، كان الرسول بولس يدعو المؤمنين قدِّيسين لأنَّهم كانوا معمَّدِين باسم الآب والإبن والروح القدس، وهم تقدَّسوا بالمعمودية ويتقدَّسون بالقدَّاس الإلهيّ، أي بمناولة جسد الرَّبِّ ودمه أي بالقدُّوس وحدَه.
     
    في الكنيسة الأولى كان المؤمنون جميعهم متحمِّسين للإيمان، كان عندهم حرارة الإيمان. بالنسبة لهم، المسيح هو كلّ شيء وأوّل شيء في حياتهم، قبل الإهتمام حتَّى بأولادهم وبعائلاتهم، قبل الإهتمام بمصالحهم الخاصَّة. كانوا مهتمِّين جدًّا لكي يكونوا أوفياء لوصايا المسيح. حياتهم كانت تطبيقًا لوصايا الرَّبِّ.
     
    ما معنى كلمة قدِّيس؟
    كلمة قدِّيس، هي كلمة آرامية، سريانية، "قدُِّوش". إذا صادف أن ذهب أحدٌ منا ليشارك في واجب معيَّن يتخلَّله قدَّاس بحسب الطَّقس الماروني، يسمعهم يرتِّلون باللغة السريانية القديمة "قدّوش"، "قاديشات ألوهوت". ماذا تعني كلمة قدُّوس؟ تعني "المفروز"، المخصص للرَّبِّ، أي الذي ينتمي لربِّنا، حياته هي مخصَّصة للرَّبِّ يسوع الذي هو وحدَه قدُّوس. من هنا نأخذ معنى كلمة قدِّيس. حتى في أيامنا، القدِّيس هو الإنسان الذي يكرِّس حياته للمسيح. هذا هو الإنسان المسيحيّ. ليس بالضرورة أن يُصبح المسيحيُّ راهبًا، أو كاهنًا، أو مطرانًا ليتقدَّس. لكن، كلّ حياته، عائلته، أولاده، عمله هي في خدمة الرَّبِّ، ويرى كلَّ شيء من خلال المسيح، من خلال الإنجيل ووصايا الرَّبِّ يسوع.
     
    لذلك، في الإنجيل الذي تُلِيَ اليوم على مسامعكم سمعتم الرَّبَّ يقول: "من أحبَّ أبًا أو أمًّا أو أولادًا أكثر مني فلا يستحقُّني". إذا أحببنا عائلتنا ومصالحنا، أو أيّ شيء آخر يجذبنا في هذه الحياة أكثر من ربِّنَا فلا نستحقُّ أن نُسَمَّى مسيحييِّن، ولا نستحقُّ أن نُسمَّى قدِّيسين! هذا هو معنى إنجيل اليوم، من ترك كلّ شيء وتبع المسيح فهو القدِّيس.
     
    أتى بطرس الرسول وسأل الرَّبَّ يسوع: "ماذا يكون لنا نحن الذين تركنا كلّ شيء وتبعناك". أجابه الرَّبُّ يسوع سوف أعطيك ضُعفًا في هذه الأرض وأعطيك الحياة الأبديَّة. الإنسان الذي يعيش مع الرَّبِّ، الذي يعيش بخوف الله في حياته مع عائلته وأهله، هذا هو الإنسان الذي يبارِكُه الرَّبُّ ويبارِكُ عائلَتَهِ. هناك قدِّيس كبير من بلادنا، القدِّيس إسحق السرياني، كان يقول: "الذي يعترف بخطاياه هو أهمّ ممَّن يُقيم الموتى". وقدِّيس آخر هو القدِّيس أفرام السرياني، وهو أيضًا من القدِّيسين الكبار في بلادنا، كان يقول: "القدِّيس الحقيقيّ هو الإنسان التائب إلى ربّه". الإنسان الذي يتوب ويعيش مع الرَّبِّ هو القدِّيس. نحن نطلب من القدِّيسيين أن يقودونا حتى نتشبَّه بحياتهم ونتقدَّس مثلهم، آمين
     

     



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies