عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • سبت الأموات قبل العنصرة - 2010-05-22 - Download

     

     
    سبت الأموات قبل العنصرة
    السبت في المفهوم المسيحي
    كنيسة القديس يعقوب أخو الربّ – الميناء
    22/5/2010
     
     
    باسم الاب والإبن والروح القدس، آمين.
     
    أيُّها الأحبَّاء، تقيم الكنيسة في هذا اليوم تذكارًا جامعًا لكلِّ الأموات الراقدين على رجاء قيامة والحياة الأبدية.
     
    لنا أن نفهم لماذا رتَّبَتِ الكنيسة هذا التذكار، الذي يمسُّ حياة المؤمنين في الصميم، إذ يؤكِّد على الرباط بين الأحياء والأموات. الذكرى الأولى الجامعة للراقدين تأتي في بداية الصوم الكبير، قبل أحد الدينونة، والذكرى هذه تأتي قبل عيد العنصرة. نعرف أنَّ نهار السبت هو نهار الراحة في التقليد الأرثوذكسيّ وفي المفهوم المسيحيّ (ليس في المفهوم اليهودي). السبت هو عتبة نهار الأحد أي هو تهيئة لقيامة المسيح. لذلك، نحنُ المؤمنين إن كنا أحياء أو أموات فإنَّنا نسيير معًا في مسيرة القيامة. نحن أبناء القيامة بعد قيامة المسيح. لهذا السبب نريد أن نذكر أمواتنا حتى يريحهم الرَّبُّ ويهيِّئهم للقيامة العامّة أيضًا.
     
    علينا أن نتذكَّر حين نتذكَّرُ أمواتنا بأنَّنا ننتظر القيامة بالجسد التي دشّنها الرَّبُّ يسوع بقيامته، فكانت باكورة للقيامة العامَّة. لماذا تقام هذه الذكرى قبل العنصرة؟ لأنَّنا نؤمن أنَّ الروح القدس هو الذي سوف يقيم الأموات، هذا ما نعرفه من النبي حزقيال (حز 37) الذي يقول إنّه سوف يأتي يوم تتحرَّك فيه العظام المجرّدة في القبور، وتحيا من جديد حتى تقوم مع المسيح في القيامة العامة. لذلك، نحن لسنا أبدًا في حزنٍ على أمواتنا، نحن دائماً في فرح، نحن دائماً في رجاء أنَّنا كلّنا سوف نقوم مع المسيح ونلتقي كلنا معًا في اليوم الأخير، آمين
     

     



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies