عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • سبت الأموات - 2010-02-06 - Download

     

     
    سبت الأموات
    كنيسة القديس يعقوب أخي الربّ - الميناء
    6/2/2010
     
    لماذا وضعت الكنيسة هذه الذكرى لأمواتنا ولكل الأموات الذين رقدوا منذ الدُهر قبل ولوجنا في هذا الجهد الصيامي؟ الذي يتابعُ القراءات في هذا اليوم يُلاحظُ أن الكنيسة تدعونا للتأمُّل بالموت، للتأمُّلِ بمصيرنا، بما يؤول بهذه الطبيعة البشرية التي تصيرُ في نهاية هذا العمر على الأرض "عظاماً مجرّدة في القبور". هذا الوصف ليس من أج الوصف، بل من أجل دعوتنا في هذه الفترة الصيامية إلى التوبة، حتَّى لا نتكبَّر ولا نتعلَّق كثيراً بهذه الأرض بل ننظر إلى السماء. الرسول بولس يدعونا إلى هذه التوبة، إلى هذا التحوّل.
     
    في جوهر إيماننا أنَّ الإنسان المسيحي المؤمن هو مؤمنُ بالقيامة وبأنَّنا لسنا فقط بشر، بل نحن بشر إلهيين. يقول الرسول بولس في رسالته  إلى أهل كورنثوس عن القيامة. بأنّه لا بدَّ لهذا الإنسان الترابيّ أن يتحوّل إلى إنسانٍ روحي، إلى إنسانٍ سماويّ، ولا بدّ لهذا الجسد الفاسد أن يصير عادم الفساد. هذه هي فحوى إيماننا بالقيامة. لا بدّ لنا حتى نشترك بهذه الحياة الروحيّة السماوية، ونحن بعدُ على الأرض وفي جسدنا هذا، لا بدّ لنا أن نمرّ في فترة التوبة، أن نعودَ إلى الله ونطلب معونتَهُ، ونرَكِّز في هذا الصيام المبارَك على ما يدعونا اليه الرَّبّ أي أن نرتفع إلى السماء وننظر إلى كلّ ما يدعونا اليه من حياةٍ أبديَّة في الفصح المجيد، آمين
     

     



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies