عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • افتتاح المجمّع الرياضي في دده - 2010-04-18 - Download

     

     
    افتتاح المجمّع الرياضي في دده
    أحد حاملات الطيب
    18/4/2010
     
     
    نشكر الله على كلِّ شيء. أوّل انطباع قلتهُ للشيخ خليل عندما دخلت إلى هذه القاعة كان: "قلبي انشرح". هذا هو الإنطباع الأوّل. قلتُ، أيضًا، هذا من عمل الله، من الهام الله! أنا لي أن أقولَ لكم، بعد أن أرحِّب بالجميع، إنَّه فرحٌ لنا أن نجتمع سويَّةً اليوم. نعمة الله قد جمعتنا. لي، أيضًا، أن أقول شيئين مهمَّين:
     
    أوّلاً: رسالةُ كنيستنا، كما يقولها السيد في كتابِه العزيز، هي: "جئتُ لكي أجمع المتفرّقين إلى واحد". لقد مات الربّّ يسوع المسيح من أجل الجميع، لكي يجمع الجميع إلى واحد. نحن رسالتنا هي تربيةُ الإنسان في هذا العصر على الإيمان وعلى العلم، على التربية الإيمانية وعلى التربية الوطنية. الخطاب شيء والحياة شيءٌ آخر.
     
    نحن نريدُ أن نعيش، أن نحقِّق عقيدتنا، ولا نكتفي بالكلام. لذلك، نحن نفخر اليوم بهذا الحضور الكريم ونتعاهد معكم ومع الله أن نستَمِرَّ في هذه المسيرة الواحدة التي تجمعنا بهذه الطراوة المعزِّيَة التي تتنزَّل علينا من لدن أبي الأنوار.
     
    ثانيًا: إلى جانب الرسالة التي ذكرتها، وهي الإهتمام بالشباب، وبالجيل الحاضر والقادم، لا بدَّ أن أذكر أمرًا آخر أساسيًّا. إنَّه أمر نحن مُلْزَمُون به إذا أردنا مستقبلاً صحيحًا زاهرًا لهذا البلد. يعرفُ المطَّلِعون أنَّ الجيل الحاضر يجب أن يتوفَّر له عناية خاصَّة، وأنَّ له منطقٌ خاصّ يختلف عن منطقِ الأجيال السابقة. من هنا، علينا أن نهيِّء لأبناء هذا الجيل الجوّ والمناخ الملائم حتى يستطيعوا أن ينموا في جوٍّ صافٍ وغير معكَّر بكلِّ ما يعتري العالم الحاضر من الفساد والكذب والخلافات! نحن مبدؤنا، كما قلت، هو أوّلاً أن نجمع الكلَّ بإلهام إلهيٍّ وبعملٍ دؤوب وبمعاونة كلّ الأطراف. وهنا، لا بدَّ أن أشكر كلّ الذين ساهموا في بناءِ هذا الصرح. وأتمنَّى أن يكون هذا المكان في خدمة الجميع، وخصوصًا في خدمة الجيل القادم. ولكم السلام والشكر وخاصَّةً لحضوركم وحضور كلّ من أحسن وتعب في بناء هذا المكان.
     
    إنَّنا نعهد بمسؤولية إداراة هذا المكان والإهتمام به لحركة الشبيبة الأرثوذكسية، لأننا نثقُ أنها سوف ترعاهُ وتديرهُ لكي يجمع، كما قلت، الجميع وليجمع الشباب بدون أيَّة تفرقة كانت.
     
    شكراً لكم جميعاً!
     

     



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies