عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • إجتماع كهنة الأبرشية - 2010-04-10 - Download

     

     
    إجتماع كهنة الأبرشية
    السبت الجديد
    كنيسة النبي الياس - الميناء  
    10/4/2010
     
     
    المسيح قام من بين الأموات ووطئ الموت ووهب الحياة للذين في القبور.
     
    أيُّها الآباء الأحبَّاء، نحن في هذا اليوم المبارَك الذي نجتمع فيه في هذه الكنيسة المقدَّسَة، حيث نقيم هذه الذبيحة الإلهيَّة، نتقدَّس ونتقوَّى جميعً في خدمتنا التي أوكلنا إياها الله بنعمته الإلهيَّة.
     
    نودّع في هذا اليوم أسبوع التجديدات. إنّه يوم الفصح، والفصح كما تعلمون وكما أنشدنا يوماً بعد يوم هو هذا العبور، العبور من الموت إلى حياةٍ جديدة، وهو عبورٌ من الحزنٍ إلى فرح القيامةِ التي حصلت مرَّةً في التاريخ البشريِّ عندما أتى المسيح إلهنا في الجسد ومات من أجلنا، وبعدما تألَّمٍ غلب الموت بموتِه. هذه القيامةُ كما يعلنها القدِّيس سمعان اللاهوتيّ الحديث جليًّا هي قيامتنا نحن أيضًا، أوَّلاً من قبر الخطيئة، وأيضًا من كلِّ ألمٍ، من كلِّ مرضٍ، من كلِّ ضعفٍ بشريٍّ، لأنَّه لا بدَّ لنا أن نعترف، كلّنا بضعفنا البشريّ. لذلك، نحنُ، بحاجةٍ شخصيًّا، أوّلاً وقبل الآخرين، إلى قوَّة الله وإلى عمته التي أرسلها لنا يوم نزول الرُّوح القدس على التلاميذ. نحن لسنا فقط من تلاميذه، ولكن أيضًا وخصوصًا من رسله، لذلك، نحن نخدمُ بواسطة إيماننا بهذه القيامة المجيدة وليس بأيِّ شيء آخر. بدون هذا الإيمان المتجدِّد يومًا بعد يوم لا نستطيعُ أن نساعد أحدًا إلاّ بقوتَّنا البشريَّة وإن كُنَّا نجاهِدُ. بذكائنا وعلمنا لا نستطيع أن نخدم خلاص الناس، وإن كان من الضروري لنا أن نتعلَّم يومًا بعد يوم. نعمة الله التي فينا، التي أخذناها عند سيامتنا الكهنوتيّة، هذه النعمة، هذه القوَّة التي نجدّدها فينا يومًا بعد يوم، بها وحدها نستطيع أن نخدم، أن نساعد الآخرين.
     
    هذا لا بدَّ لنا أن نتذكَّرَهُ. لذلك، نحن نستطيعُ في كلّ يوم، أوَّلاً في أنفسنا، أن نعيش قيامة المسيح. الفصح هو فصحٌ نحياه كلَّ يوم فينا، في حياتنا. نحن في كلِّ لحظةٍ من حياتنا ننتقل من خطيئة إلى توبة، من ألمٍ إلى فرح. بقوة الله، نحن نستطيعُ في كلِّ لحظةٍ أن نعبُر هذه العتبة الضعيفة التي فينا وفي العالم لنحتفل بالفصح المجيد.
     
    عسى أن يُعطينا الله دائماً هذه القوَّة، وأن نفرح. كما تقول التراتيل أنَّه منذ لحظة القيامة ليس بعدُ أحدٌ في القبور! ليس أحدٌ بعدُ في حزنٍ عميق! ليس أحدٌ في يأسٍ! نحن في فرحِ الرَّبِّ دائمًا، وبقوَّته نستطيعُ أن نتخطَّى كلَّ شيءٍ وأن نتخطَّى الموت نفسهُ، آمين
     

     



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies