عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • عظة أحد الشعانين - 2010-03-28 - Download

     

     
    عظة أحد الشعانين
    رعية المنية
    28/3/2010
     
     
    بإسم الآب والإبن والروح القدس، آمين.
     
    يقول النبي: "هوذا ملكك يأتي وديعاً راكباً على جحش إبن آتان".
    من هو هذا الملك الذي يأتي بهذا الشكل الوضيع على جحش ابن آتان؟ لا شكّ أنّه الربّ يسوع المسيح الملك. لكنَّه لا يأتي كملكٍ أرضي، لا بالشكل ولا بالمضمون، إذ هو يأتي دائماً بتواضع، ولكنّه ملكٌ ظافرٌ غالبٌ. أغصان النخيل هذه ترمزُ إلى ذلك. هو مسيحنا والهنا ومخلِّصنا، هو الذي لا بدّ أن يملك على قلوبنا، وأن نتعلَّم منه هذا التواضع الذي أظهره لنا. هذه هي المسيحية: أن يكون الإنسانُ متمسِّكًا بإيمانه وفي الوقت نفسه أن يبقى متواضعًا. لذلك، نرى الشعب مع الأطفال يصرخون نحوه ويقولون: "هوشعنا في الأعالي، مباركٌ الآتي باسم الربّ".
    ما معنى كلمة "هوشعنا" أو "أوصنا"؟ إنّها تعني "الله يخلص". بالروح القدس عرفوا أن هذا الشخص، يسوع، يأتي ليخلِّصَنا، وعرفوه، كما تدلّ الترتيلة اليوم، "لأنَّه أقام لعازر الرباعيّ الأيام. هو يخلِّصُنا لأنَّه إلهُنا ولو كان قد تنازل وركب على جحشٍ. لأنَّه يحبُّنا أرادَ أن يصيرَ إنساناً مثلنا قابلاً للآلآم كما نحن نتألَّم. أمّا نحن، فنتألم من جرَّاء خطايانا، أمّا هو فلأنّه يحمل خطايانا. من يستطيع أن يتألَّم عن الآخرين ولإجلهم يتشبَّهُ بالمسيح. مَن لا يشعر مع الآخرين في آلامهم لا يكون مسيحيًّا حقيقيًّا... 
    الربُّ يسوع المسيح يأتي، هكذا، اليوم بهذا الفرح. إنّه فرح الأطفال، الأطفال الأبرياء، لأنَّ الربَّ يسوع نفسهُ قال لنا: "إن لم تعودوا وتصيروا كالأطفال لا تدخلون ملكوت السماوات". لذلك، لا بدَّ لنا، وإن كَبِرْنَا في السنِّ، أن نتشبَّه بالأطفال حتى يستطيع الله أن يقبلنا في ملكوته.  
    هذا هو معنى العيد، أحد الشعانين. الشعانين أي أغصان النخل وأغصان الزيتون. النخل يرمزُ إلى الظفر إلى القيامة إلى الغلبة، غلبة الملوك، والزيتون يرمز إلى السلام. من يتقبل الربَّ يسوع في قلبه، مثل هؤلاء الأطفال، يكون عنده ظفر أي يتغلَّب على كلّ آلآم هذه الحياة، ويكون له سلامٌ، سلامٌ حقيقيّ، يستطيعُ أن ينقله للآخرين. لذلك، نحن نصرخ كالأطفال "هوشعنا في الأعالي مباركٌ الآتي باسم الرب"
     

     



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies