عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • أحد الإبن الشاطِر - 2010-01-31 - Download

     

     
    أحد الإبن الشاطِر
    كلمة عن راحة نفس المرتل الأوّل ديمتري كوتيا
    كاتدرائيّة القديس جاورجيوس – الميناء
    31/1/2010
     
     
    باسم الآب والإبن والروح القدس، آمين.
     
    أيُّها الأحبَّاء، سمعتم هذا المقطع الإنجيلي المعروف بمقطع الإبن الشاطر أو الإبن الضال. هذا المقطعُ الإنجيليّ مأخوذ من إنجيل لوقا الذي هو معروفٌ من بين الإنجيليين بأنّه يتكلَّم كثيرًا على الرحمة وعلى التوبة وعلى التواضع.
    هذا المقطع يسبقهُ مثلان، المثل الأوُل هو مثل الخروف الضال، والثاني مثل الدرهم الضّائع. موضوع هذا المثل هو موضوع التوبة، وتضعُه الكنيسة في هذا الأحد مقدِّمةً للصوم الذي يُعتبرُ زمن التوبة. التوبةُ هي العودة إلى الله، ولنا أن نتعلَّم دائمًا كيف نتوب! والكنيسة تساعدنا على هذه التوبة. لا شكّ أنَّ التوبة الحقيقية ليست أمرًا سهلاً، إذ من الصعب أن يغيِّرَ الإنسانُ حياته وتفكيره وطريقة تصرّفه وأفكاره. وفي هذا الإطار يقول القدِّيس يوحنَّا الدمشقي ما يلي في كتابه الشهير عن الإيمان الأرثوذكسي: "التوبةُ الحقيقية لا تكونُ بدون ألمٍ وجهاد". هذا ما نراه جليًّا في مَثَل الإبن الشاطر. العودة إلى الله تتطلَّب منَّا إحساسًا عميقًا بالتوبة. الإنسانُ الذي لا يشعر، لا يحسُّ بخطيئته، هذا إنسانٌ بعيدٌ جدًّا عن الله! هناك قديسٌ آخر كبيرٌ في عمل التوبة هو القدِّيس إسحق السرياني عندة مقولة هامّة وهي: "الذي يحسُُّ بتوبته –أي الذي يشعر بأنهُ خاطئٌ ويحسُّ أنه يُخطئ- هذا أهم ممن يُقيم الموتى." ويُضيف هذا القدِّيس بقوله: "الذي يعترفُ بخطيئتهِ هو كمن ينتقلُ من الموتِ إلى الحياة."
    في هذا اليوم، نحن نقيم الذبيحة الإلهية من أجل راحةِ نفس العزيز، الأستاذ ديمتري كوتيا. هذا الإنسانُ عاش بتوبةٍ وسلام. فرحهُ كان في حياته عندما كان يعيشُ في الكنيسة. في الكنيسة كان يجدُ تعزيتهُ وفرحهُ. لا بدّ أن تعلموا أنَّ الترتيل وحدهُ لا يكفي، الذي يعيش كلمة الله، الذي يعيش في الكنيسة هو الذي يجعلُ من ترتيلهِ إحياءً لكلمة الله.  
    الترتيلُ وُجد في الكنيسة منذُ القرون الأولى حتى يعبِّر بإحياءٍ أكبر عن كلمة الله المقدسة وعند ذلك يُصبحُ النغمُ تسبيحاً بهذا المعنى. على ما أعتقدُ، عاش ديمتري كوتيا حياتهُ ملائكيًّا، تسبيحاً لله، فتمجّد مع الملائكة وانحفر ذكرهُ في تاريخ كنيستنا على الأرض وكُتب اسمه في السماء، آمين
     

     



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies