عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • منـاسبة أسبـوع الصلاة من أجل وحـدة المسيـحيـيـن - 2010-01-22 - Download

     

     
    منـاسبة أسبـوع الصلاة من أجل وحـدة المسيـحيـيـن 
    كنيسة النبـيّ إيـليـاس- الميـنـاء
    22/1/2010
     
     
    "ليكونوا واحداً كما نحنُ" ( يو11:17) - "أنا والآب واحد"( 30:10)
     
    الوحدة المرجوّة بين المسيحييّن تكون على شبه وحدة الآب مع الإبن
     
    كيف يكون الآب والإبن واحداً؟
    "10كُلُّ مَا هُوَ لِي فَهُوَ لَكَ، وَمَا هُوَ لَكَ فَهُوَ لِي" ( يو10:17).
     
    الوحدة في الثالوث، أو وحدانيّة الله، ليست قضيّة تعداد 1-2-3 كما في عِلْمِ "الأريتميتيك"، هي قضيّة علاقة ديناميّة: "10كُلُّ مَا هُوَ لِي فَهُوَ لَكَ، وَمَا هُوَ لَكَ فَهُوَ لِي"، أي عندما يكون كلّ شيء فيما بيننا مشتَرَكاً. هذه هي "المحبّة التي لا تطلب ما لنفسها" (1كو 5:13)، الملفت للنظر عند يسوع في إنجيل يوحنا أنّه يربط بين وحدة التلاميذ أو الناس ووحدة الثالوث إذ يقول: "21لِيَكُونَ الْجَمِيعُ وَاحِدًا، كَمَا أَنَّكَ أَنْتَ أَيُّهَا الآبُ فِيَّ وَأَنَا فِيكَ" (يو 21:17)، أي أنّه يودّ أن تكون المحبّة بين البشر، العلاقة فيما بينهم، على غرار المحبّة بين الأقانيم الثّلاثة، الآب والإبن والرّوح القدس.
     
       نحن أيّها الأحبّاء بسبب ضعفنا البشريّ لانحقّق مثل هذه الوحدة الثالوثيّة، نحن مشدودون إليها في إيماننا القويم، وسعينا البشريّ عن طريق الخدمة المجّانيّة مثلاً. الوحدة الكاملة لن تتمّ قبل اليوم الأخير بسبب خطيئة الإنسان وأنانيّته. لذلك، نحن منقسمون طوائف وأديان وأحزاب. إنّما نستطيع بنعمة الله أن نحقّق هذه الوحدة في كلّ لحظة نستطيع فيها أن نقول: "كُلُّ مَا هُوَ لِي فَهُوَ لَكَ، وَمَا هُوَ لَكَ فَهُوَ لِي". بالنعمة الإلهيّة نستطيع أن نتخطَّى ضعفاتنا، أن نتخطَّى فروقاتنا، أن نتخطَّى أنفسنا، أن نتخطَّى الزمن وأن نستَبِقَ الملكوت. 
     
    نعم، المسيح واحد والله واحد والإنسان واحد. لكنَّ المسيحيَّ ليس واحداً مع المسيح إلاّ في حالة القداسة أو لحظات ومضات القداسة في حياته بوحدته مع الله الكلمة.
     
    والمؤمن بالله ليس واحداً مع الله إلاّ في التصوّف الكامل عن طريق النسك. 
     
    الرّجاء موجودٌ في قلوبنا أجمعين، المحبّة المتبادلة على صورة المحبّة الإلهيّة منشودةٌ وهي التي "لاتسقط أبداً" (1كو 13: 8)، آمـين. 
     
     


Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies