عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • الأحد الأول بعد الظهور الإلهي - 2012-01-08 - Download

     

    الأحد بعد عيد الظهور
    كنيسة الميلاد مجدليا 8/1/2012
     
    أيها الأحباء نحن اليوم بالكنيسة نسمي الأحد الذي هو بعد الظهور في اللغة العربية"عيد الغطاس"، أي الذي تسميهِ اللغة الكنسية بما يُعرف بـــ "عيد الظهور الإلهي".
     ولماذا يُسمى عيد الظهور الإلهي؟ لأنه عندما اعتمد الرب يسوع في الأردن ظهر الله بثلاثة أقانيم، لذلك نحن نرسم إشارة الصليب ضامين أصابعنا الثلاثة لأننا نعبد الله في ثلاثة أقانيم، في ثلاثة أشخاص الآب والإبن والروح القدس.
     الإبن تجسد وهو يسوع المسيح الذي تعمد ولكن لماذا اعتمد رغم أنه لم يكن بحاجة إلى التعميد لكي يعلمنا أنه يجب علينا أن نعتمد نحن أيضاً.
     لما اعتمد يسوع المسيح وخرج من الماء انفتحت السماء وظهر الروح القدس عليه بشكل حمامة وبعدها سُمع صوت من السماء يقول: "هذا هو ابني الحييب الذي به سُررت".  إذا ظهر صوت الآب، والروح القدس، والإبن يسوع، هذه هي معمودية يسوع. 
    بعدها ذهب الرب يسوع إلى برية الأردن وهناك صام 40 يوم وبعد صومه 40 يوم جرّبه  الشيطان وبعد تجربته منه ثلاث مرات، سمع أن يوحنا المعمدان قد سُجن وعند ذلك عرف الرب أنه سيموت وشعر أن بشارته بدأت فانتقل من الأردن إلى كفرناحوم أي إلى الجليل شمالي فلسطين الموجودة على شاطئ بحيرة طبرية وهناك بدأ يبشر وأهم شيء في بشارته كانت "توبوا فقد اقترب ملكوت السماوات". "توبوا" تعني أرجعوا إلى الرب، اتركوا هذه الدنيا ولا تتعلقوا بها وارجعوا إلى ربنا وإلى وصاياه هذه كانت أوّل بشارته "توبوا فقد اقترب ملكوت السماوات" كلمة "توبوا" تعني لا تعودوا إلى فعل الخطيئة اخلعوا عنكم الخطيئة والبسوا النور.
     
     وما هو ملكوت السماوات؟ هو ليس "مكان" بل يعني أن يملك علينا الرب يسوع أي هو من سيسود علينا وليس شخص آخر فالإنسان لا يعبد إلا الرب وليس شخص آخر ولا يعبد المال ولا أي شيء من هذه الدنيا ملكوت السماوات هو أن يصبح ملكاً على نفوسنا هذه هي الدعوة التي يقولها أن اليوم الرب أن نعود اليه ونترك خطايانا عندها يغفر لنا ويسكن فينا فنعيش عندها معموديتنا نحن بالمعمودية تكرسنا للرب عندها يحمينا ويحمي عائلاتنا ويحمي بلدنا آمين
     
     
     

     



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies