عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • الأحد - راشيا- 2-9-2012 - 2012-09-02 - Download

     

     

    راشيا الوادي كنيسة رقاد السيدة الأحد 2/9/2012
     
    باسم الآب والإبن والروح القدس، آمين
    أيها الأحباء أنا مسرورُ أولاً أن أكون بينكم في هذا اليوم المبارك وفي هذه البلدة المباركة وقد تباركت والأثرُ موجودٌ في قلعتها التي نوّد أن لا تزعزع، أعني استقلال هذا البلد واستقلالنا نحن في إيماننا. 
    مثل اليوم الذي سمعتموه هو أيضًا شهادة، "قصة الكرّامين القتلة"، إنسانٌ زرع كرماً واعتنى به و سلّمه إلى كرّامين، الإنسان هذا، رمزٌ لله، والكرمُ هو هذه الأرض، والكرّامين هم وكلاء على هذه الأرض الذين لم يكونوا أمناء لها ولذلك عاقبهم الله في النهاية لأن لكلِّ وكيلٍ منا حسابَه في آخر الأيام.
    كل واحدٍ منا مؤتمنُ على كرمه، الواحدُ يؤتمن على بيتهِ، والآخر على أولادهِ، وآخرٌ يؤتمن على رعيته وإذا كنّا مؤمنين سوف يُحاسبنا الرب على هذه الأمانة، لأنه يقول في الإنجيل: "من كان أميناً على القليل يوضعُ أميناً على الكثير".
     نحن المسيحيين، لا نعمل فقط لهذه الأرض، لأن الرب سوف يُحاسبنا على هذه الأرض التي نعيش فيها، لكن أملنا نحن هو في السماوات. الذي يتعلّق فقط في الأرض يكون إنساناً جزئياً والذي يعملُ على الأرض ويتنزّه عنها، يتنزّه عن المال، يتنزّه عن السلطة، هذا يُدعى عظيماً عند الله في ملكوت السماوات.
     نحن بحاجةٍ في أيامنا هذه إلى أناسٍ أُمناء كلُّ واحدٍ على هذه الأمانة التي بين يديه، هكذا يكون الإنسان المتجرّد، فالله لم يخلقهُ لكي يكون إنساناً مادّياً محضّ!
     كل واحدٍ منا له رسالةٌ وله أن يحافظ وينمّي رسالته، هكذا ينمو البيت، تنمو الرعية، ينمو البلد والعالم، ينمو الإنسان يتحضّرُ، هكذا نحن نصلي في كنيستنا، في هذه البلدة العريقة، نحن لسنا من البارحة، نحن لنا أكثر من ألفي سنة عائشون ولنا أن نجاهد، أن نبقى والرب وحدَهُ هو الذي يحمينا في النهاية. نطلب من الله أن نبقى أمناء صادقين على كل ما أعطانا حينئذٍ يحمينا ويحمي أولادنا ويحمي وطننا آمين.
     


Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies