عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • ختانة الرّب وعيد القدّيس باسيليوس - 2013-01-01 - Download

     

    ختانة الرب يسوع وعيد القديس باسيليوس الكبير كنيسة بترومين 1/1/2013
    باسم الآب والإبن والروح القدس آمين،
    نحن في الكنيسة نعيّد اليوم، لختانة الرب يسوع في اليوم الثامن، هذه عادةٌ عند اليهود وكذلك عند الإسلام،لكنّها أُلغيت عامةً عند المسيحيين.
     الختانة الجسدية قد استُبدلت بالختانة الروحية،فالشيء القديم، أي الشريعة القديمة التي يُمثّلها العهد القديم كانت رمزاً، الحقيقةُ أتت عندما أتى المسيح ولذلك نحن بالنسبة لنا الختانةُ الروحية هي المعمودية نحن نُعمَّدُ باسم المسيح وباسم الثالوث الآب والإبن والروح القدس آمين.
     المعمودية تُعطينا حياةً جديدة، الرُّزنامة الزمنية لا تُعطي للإنسان شيئاً جديداً، تُعطي رقماًأننا انتقلنا من شهر كانون الأول إلى كانون الثاني.
     كيف يتجدد الإنسان، كيف نحن المسيحيين ننطلق الآن بسنةٍ جديدة؟ الإنسان يتجدّد من الداخل يتطهّر من الداخل. اليوم الثامن عند اليهود كان العهد مع الله، عندنا نحن المسيحيين اليوم الثامن،(وكما تعلمون في الأسبوع ليس هناك من يوم ثامن هناك سبعة أيام)،  اليوم الثامن هو يوم القيامة، يومٌ لا ينتمي إلى هذا الدهر، ينتمي إلى الدهر الآتي. 
    نحن أبناء القيامة، نحن مع المسيح بإيماننا، برجائنا، بتطهُّر قلوبنا، ننطلق دائماً إلى يومٍ جديد إلى سنةٍ جديدة، بهذا الإنطلاق، بهذا الإيمان، بهذا الرجاء، نحن نواجه الحياة كما هي بحلاوتها وبمرّها، وعلى هذا الرجاء نحن اليوم نصلي حتى تكون أيامنا القادمة أيام خلاص، سلام ومحبة آمين.
    المطران أفرام كرياكوس
     


Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies