عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • عيد رفع الصليب الكريم المحيي - 2013-09-14 - Download

     

    عيد الصليب في رعية القرين  
     
    باسم الآب والإبن والروح القدس آمين،
    في هذه الكنيسة المباركة نحن مجمتعين اليوم لكي نتذكر ونُعيّد ونعيش قدر الإمكان بالروح الصليب، الرب يسوع عاش الصليب بالجسد ويطلب منا أن نعيشه بالروح، أي أن نشاركه آلامه وموته وقيامته، علينا أن نتشارك بآلامنا،خاصة في هذه الأيام الصعبة عندما نتشارك مع آلام الآخرين التي هي آلام يسوع وموته، نحن لا يُمكننا أننموت جسدياً،لكن أن نموت عن خطايانا وأنانيتنا هذا هو المعنى الروحي والمسيحي للصليب، عندها نُشارك المسيح قيامته وبفرحها.  الإنسان المُتعلّق بنفسه وبمصالحه كما نرى في عالم اليوم، هذا سوف يموت ولن يقوم، لأنه يموت من جراء خطيئته وحزنه بسبب أنانيته، ولن يتمتع بالفرح، أما الذي يُضحي محبةً بالآخرين هذا الإنسان يذوق الفرح الحقيقي، هذا هو معنى الصليب.
    نحن المسيحيين نتمسّك بالصليب الذي هو شعارنا ونفتخرُ به لأن الله الذي خلقنا أظهر محبته كما يقول الإنحيل:ليس من محبة أقوى من أن يبذل الإنسان نفسهُ من أجل أحبائه، المحبة يُعبَّر عنها بالتضحية وليس بالعواطف البشرية، عندما يُحب الإنسان، يُضحي، ويُساعد غيره عندها يكون إنساناً مسيحياً حقانياً، المسيحية بالعمل وليس فقط بالقوّل وبالشكل. لذلك نحن في هذه الأيام الذي نعيّد فيها للصليب علينا أن نُشدِّد إيماننا ونعرف كيف نُحافظ على ذواتنا وعلى كنيستنا ونشكر الله أنه أصبح لديكم كنيسة جميلة كهذه الكنيسة وهذه بركة ليس فقط لنا، لكن بركة للمحيط وكل المنطقة المجاورة والرب الإله هو من سيساعدنا ويحمينا ويباركنا. المسيحي الحقيقي الذي يتبع المسيح المصلوب لا يخاف، نحن لا نخاف لأن الرب يسوع أباد الموت بالموت لذلك نحن بهذه النعمة نعمة الصليب الكريم اليوم نتقوى ونستمرّ ونحافظ على إيماننا والرب هو من سيباركنا ويوفق حياتنا آمين.
    المطران أفرام (كرياكوس)
     


Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies