عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • قداس في كنيسة دير القديس يعقوب المقطع - 2013-09-23 - Download

     

    قداس في كنيسة دير القديس يعقوب المقطع
    باسم الآب والإبن والروح القدس
    سمعتم هذا المقطع الإنجيلي من لوقا البشير، تعرفون أنه بعد أن نودّع عيد الصليب نبدأ في الكنيسة قراءة إنجيل لوقا الذي بحسب التقليد يوجّه إنجيله إلى الوثنيين، إلى الأمم لا إلى اليهود كما يفعل متى مثلاً. هنا يسرد لنا هذه العجيبة عن الصيّد العجيب لنتأمل قليلاً بهذه الحادثة، كيف يستطيع الإنسان وكل إنسان ليس فقط الصياد في البحر أن يصطاد صيداً عجيباً.
     يتوجّه الرب يسوع إلى التلاميذ الأُوائل وقال لبطرس: " وَلَمَّا فَرَغَ مِنَ الْكَلاَمِ قَالَ لِسِمْعَانَ: «ابْعُدْ إِلَى الْعُمْقِ وَأَلْقُوا شِبَاكَكُمْ لِلصَّيْدِ، فَأَجَابَ سِمْعَانُ وَقَالَ لَهُ: «يَا مُعَلِّمُ، قَدْ تَعِبْنَا اللَّيْلَ كُلَّهُ وَلَمْ نَأْخُذْ شَيْئًا. وَلكِنْ عَلَى كَلِمَتِكَ أُلْقِي الشَّبَكَةَ ،وَلَمَّا فَعَلُوا ذلِكَ أَمْسَكُوا سَمَكًا كَثِيرًا جِدًّا، فَصَارَتْ شَبَكَتُهُمْ تَتَخَرَّقُ ( لو5: 4-6). جواب بطرس يُلخص ضعف الإنسان الذي يتكل في جهاده فقط على نفسه ولكن أيضًا عنده الطاعة للمعلم: " لكِنْ عَلَى كَلِمَتِكَ أُلْقِي الشَّبَكَةَ ،وَلَمَّا فَعَلُوا ذلِكَ أَمْسَكُوا سَمَكًا كَثِيرًا جِدًّا، فَصَارَتْ شَبَكَتُهُمْ تَتَخَرَّقُ لو5: 5-6) . عند ذلك ماذا فعل بطرس؟  "فَلَمَّا رَأَى سِمْعَانُ بُطْرُسُ ذلِكَ خَرَّ عِنْدَ رُكْبَتَيْ يَسُوعَ قَائِلاً: «اخْرُجْ مِنْ سَفِينَتِي يَا رَبُّ، لأَنِّي رَجُلٌ خَاطِئٌ! (لو8:5) . فقال له الرب يسوع: "لاَ تَخَفْ! مِنَ الآنَ تَكُونُ تَصْطَادُ النَّاسَ، وَلَمَّا جَاءُوا بِالسَّفِينَتَيْنِ إِلَى الْبَرِّ تَرَكُوا كُلَّ شَيْءٍ وَتَبِعُوهُ".
     ماذا نستطيع أن نستفيد من هذه الحادثة التي لا بد فيها أن يتوقف الإنسان المسيحي على عبارات مهمة فيها: "ابْعُدْ إِلَى الْعُمْقِ"، "أَلْقُوا شِبَاكَكُمْ لِلصَّيْدِ"، "مِنَ الآنَ تَكُونُ تَصْطَادُ النَّاسَ"، عند ذلك "تركوا كل شيء وتبعوه"، الإنسان وكل إنسان، هذا يصحّ في هذا الدير للراهب الذي يترك كل شيء ويتبع المسيح ولكلِّ إنسان في العالم أن لا يتعلق بشيء في هذه الدنيا، يذهب ويتبع المسيح، أي يتعلق فقط بالرب يسوع، هذا أوّلاً كان لبطرس عندما سجد على قدمي يسوع وقال له: "أنا غير مستحق لأني رجلٌ خاطئ" الإنسان الذي يريد أن يُصبح صياداً للناس عليه أن يعترف أوّلاً بخطيئته ومفهوم الخطيئة عندنا في الكنيسة، هي كما يقول المزمور 50: "بالخطايا ولدتني أمي" هو مفهوم هذا الضعف- أي أن يعترف الإنسان بضعفه أنه بدون الله لا يستطيع أن يفعل شيئاً هذا هو الشرط للإنسان الذي يعترف بضعفه ويتكل على الله، عند ذلك يُصبح إنساناً رسولاً والرسول يحمل كلمة الله  إلى كل البشر عند ذلك يستطيع أن يترك كل شيء ويتبع الرب، حبذا لو كل واحدٍ منا يُصبح هكذا رسولاً بعد أن يعترف بضعفه ويؤمن أن الرب يسوع هو كل شيء. آمين.
    المطران أفرام (كرياكوس)


     



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies