عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • في كفرحزير - 2013-10-27 - Download

    كنيسة مار يعقوب اخو الرب


    باسم  الآب والإبن والروح القدس آمين

    هذه الحادثة تتكلم عن شفاء النازفة الدم وإقامة ابنة هذا الإنسان الذي اسمهُ يايرُس!  هذه الحادثة يذكرها الإنجيلي لوقا في إنجيلهِ وجاءت مع الحوادث العجائبية الأخرى التي تشير جوهرياً على أن المسيح وحدهُ الإله الإنسان سيد الحياة والموت. 
    أما شفاء الإنسان من كل مرضٍ ومن كل مُصيبةٍ تعتريه، يدلّ هذا النص أن الشفاء من أمراضنا إن كانت جسدية، نفسية أو روحية تطلب منا الإيمان. إذا لم يكن عندنا إيمان نحن المسيحيين لا خلاصَ لنا في كل حين وفي كل مصيبة تعترينا، لذلك قال لهذه النازفة الدم: ثقي يا ابنة، إيمانك قد شفاك، اذهبي بسلام. الإنسان الذي بلا إيمان في هذه الحياة لا معنى له في الوجود هذا ما تدلنا الحادثة الإنجيلية اليوم، إن كان مع النازفة الدم أو مع هذا الإنسان التي أتى راجياً الرّب يسوع لكي يشفي ابنته وهي قد ماتت والمسيح أنقذها حتى من الموت لذلك قال ليايرس آمن فقط تبرأ ابنتك.
     هكذا نحن أيها الأحباء هذا ما يشجعنا أن الله حاضرٌ في حياتنا في التاريخ، هو الوحيد الذي يستطيع أن ينقذنا من كل هذه المصائب. أن نتذكر هذه الحقيقة عند ذلك لا نعود نخاف ويكون عندنا شيء من الرجاء- حتى لا نيأس بل نتقوّى ونتكّل عليه فهو الذي يستطيع أن ينتَشلنا دائماً بايماننا وبصبرنا ورجاءنا آمين.

    المطران أفرام (كرياكوس)



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies