عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • عيد الظهور الإلهي - 2014-01-06 - Download
     
     
    عيد الظهور الإلهي
     
     كاتدرائية القديس جاورجيوس طرابلس 
     
    باسم الآب والإبن والروح القدس،
     
    اليوم عيد الظهور الإلهي الذي هو عيد الأنوار الثلاث عيد الله الآب، وعيد الله الإبن، وعيد الله الروح القدس.
     
     الرسالة اليوم توحي إلينا عندما قال الرسول لتيطس: "الآن ظهرت نعمة الله المُخلِّصة جنس البشر" وفي مكانٍ آخر أكثر من مرة يقول الرسول "بالنعمة انتم مُخلّصون". إذن الإنسان  المسيحي في إيمانه ينتظر في كل وقتٍ نزول النّعمة إليه لكي يحيا ويحصل على خلاص نفسه.
     
    النعمة الإلهية نزلت علينا في وقت معموديتنا لأنه اليوم هو أيضًا عيد معموديتنا أو بالأحرى تجديد معموديتنا الأولى، المعمودية في الكنيسة مُستمرّة للإنسان وإن كانت تحصلُ مرّةً واحدة باسم الآب والإبن والروح القدس. هي تستمرُ في الإنسان عن طريق التوبة لأنه بدون توبةٍ لا يستطيع الإنسان أن يحسّ بحضور الله، لذلك نحن بنصيحة آبائنا القديسين علينا أن نعيش بتوبةٍ دائمة.
     
     الذي لا يحني رأسهُ ليس فقط للمسيح بل لكلِّ إنسانٍ كما حتى الرب يسوع رأسهُ للعبد لكي يعتمد، لا يستطيع أن ينزل عليه الروح الإلهي ويعمِّدَه. من هنا نحن في معمودية دائمة، الإنسان المسيحي يعني بتعبيرٍ آخر هو في اضطهادٍ دائم فلا نستعجب أنه من وقتٍ لآخر نحنُ مُضطّهدون لأننا منذورون للموت حتى نقوم مع المسيح دائماً بنعمة الله الُمخلِّصة لنا.
     
     المعمودية تحصل دائماً كما يعلّمنا الآباء بالدموع هناك معمودية دموع التي هي تجديد لمعموديتنا، والدموع على ماذا؟ على خطايانا أوّلاً على تكبُرنا، على أنانيتنا، كذلك هي أيضًا دموع تُسكبُ على هذا الشرّ الذي يحكم العالم. عند ذلك الإنسان يتواضع، ويتطهّر فيُصبح أرضًا صالحة لنزول النعمة التي تندّيه، وتنيرُه، وتجعله يحسّ أنه ابن الله. نحن أصبحنا أبناء لله بالنعمة الإلهية النازلة علينا من السماء عند ذلك نتعزى، لا تعزية بدون هذه النعمة.
     
    كل صلواتنا تبقى شكلية إذا لم نحسّ بهذه النعمة الناتجة عن توبتنا وتواضعنا عند ذلك نكون في سلام، لا نعود نخاف مما يحصل في هذه الدنيا، نتعزى من الله يوماً بعد يوم إلى أن نلتقى معه وجهاً لوجهٍ في الأبدية آمين.
     
    المطران أفرام (كرياكوس)
     
     


Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies