عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • الأحد بعد عيد الظهور - بشمزين - 2014-01-12 - Download
     الأحد بعد عيد الظهور - بشمزين 
     
    هذا الأحد ندعوه في الكنيسة الأحد بعد الظهور، سمعتم هذا الإنجيل الذي يتكلم على المسيح وما فعله بعد الظهور الإلهي لكي يعلمنا ماذا نفعل نحن أيضًا بعد هذه الأعياد الميلاد ورأس السنة والظهور الإلهي.الكنيسة تُعلِّمنا بترتيب هذه الأناجيل كيف نُسيِّر حياتنا، كيف ننمو في حياتنا مع المسيح؟ 
     
    المسيح بعد القبض على يوحنا المعمدان يقول الإنجيل ذهب من اليهودية أي من الجنوب إلى الجليل في الشّمال، وسكن في مدينة تُدعى كفَرناحوم.في الجليل بدأ بشارته كما يقول الإنجيل أيفي تلك البلاد زبُلون ونفتاليم أشرق نورٌ عظيم! ما هو هذا النور الذي أشرق على تلك البلاد؟ الذي يعرف منطقة الجليل يعرف أن هناك وثنيين- أشخاص غُرباء مع ذلك بدأ الرب يسوع بشارته في تلك البلاد البعيدة حيث أشرق النور والنور هو المسيح!
     
    هذه البلاد كانت عائشة في الظلمة ورأت النور، هذا يعلّمنا نحن العائشين في ظلمة هذا العالم أن نرى أن المسيح هو نور العالم- ليست السياسة هي نور العالم ولا التلفزيون هو نور العالم. الإنجيل يذكرنا نحن المسيحيين أن المسيح وحدهُ هو نور العالم- هذا هو الدرس الأول. 
     
    الدرس الثاني أن بشارته ابتدأت هناك، نحن الذين عيّدنا الميلاد والغطاس وأخذنا النور هل ننطلق من اليوم إلى البشارة؟هذه نقطة الإنطلاق آخذين هذا النور. الإنسان الضائع في ظلمات هذه الدنيا وتعقيداتها وشرورها لا يستطيع أن يرى النور عقلهُ ضائع، الإنسان الذي يرى النور ويعرف الحقيقة، عليه أن يُنقلها 
    إلى الآخرين وأن يفيد الآخرين هذا ما فعله الرب يسوع، ابتدأبشارته قائلاً "توبوا فقد اقترب ملكوت السماوات".
     
     المسيح يدعونا نحن العائشين في هذه الدنيا أن نتوب أي أن نعود إلى الله نحن الأرثوذكس نُسمى مستقيمي الرأي أي السالكين باستقامة يدعونا أن نتوب لأن ملكوت السماوات اقترب. آباؤنا يقولون أن الملكوت ليس هو مكان هو حالة داخلية- ملكوت السماوات كما يقول الآباء هو سيادة الله على نفوسنا أي أن الله هو الذي يُسيِّر حياتنا ويسود على حياتنا . إذن نحن أيها الأحبّاء يجب أن نكون مُتسلّحين بالإيمان لأنّنا إذفقدنا الإيمان فقدنا حياتنا ولا يعود مسيحية على هذه الأرض.
     
    نحن متسلحين بايماننا لأن المسيح هو النور هو الطريق هو الحياة. لنذهب ونصبح نحن المسيحيين فعلاً خميرة ورسل في هذا المكان الذي نعيشه نشهد للرب يسوع المسيح الذي هو معطي الحياة والنور آمين.
     
    المطران أفرم (كرياكوس)
     


Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies