عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • عظة صاحب السيادة في أحد مثل لعازر والغني في السامرية - 2011-11-06 - Download

     

     
    رعية السامرية
    6/11/2011
     
    باسم الآب والابن والروح القدس، آمين.
     
    أيُّها الأحبَّاء، سمعتُم هذا المقطع الإنجيلي من لوقا البشير الإصحاح الثامن، وفي هذا الإصحاح يعرُضُ عجائبَ كثيرة، يعرُضُ أوَّلاً حادثةَ تسكينِ العاصفة في البحر، والرَّبُ يسوع يأتي ويهدِّئ العاصفة. ويعرُضُ أيضاً إنساناً مريضاً، بهِ أرواحٌ شرِّيرة، ويأتي الرَّبُ يسوع ويُخرج الشياطين "الأرواح الشريرة" من الإنسان. وهنا اليوم سمعتُم كيف أنَّ الرَّبَ يسوع يأتي ويُقيمُ من الموتِ هذه الابنة الصغيرة الوحيدة لأبيها، الذي جاءَ ليتوسَّل إليه، وفي الوقتِ نفسِه يشفي المرأةَ النازفةَ الدَّم. 
    إذاً الرَّبُ يهدِّئُ العاصفة، يُظهِرُ سلطتَهُ على الطبيعةِ التي خلقها، ويُخرِجُ الأرواحَ الشرِّيرة، لأنه هو أيضاً خالقُ الشيطان، ولكنَّه غلبَهُ في موتهِ وقيامته، واليوم في الحادثة، يُظهِرُ سلطتهُ على الموت والحياة. هذا يعني أنَّ الرَّبَ يسوع هو الذي يُعطي الحياة، هو الحياة، هو مصدرُ حياتِنا، لذلك جاء عندَ هذه الابنة وأقامها من الموت وقال: "إنها نائمة لا تخافوا". كذلك جاءت المرأة ولمستهُ، هذه المرأة التي بقيَت ثلاث عشرةَ سنة دون أن تُشفى ولمسته، فأبرأها من مرضها، هذا يعني أيُّها الأحباء، أنَّ الإنسان المؤمن يرى شفاءَهُ في المسيح الإله وحده، ويرى أيضاً حياتهُ كلها. 
    وفي موضعٍ آخر عندما جاءت مرتا وقالت له عن أخيها لعازر، جاءَ الرَّبُ يسوع وأقامَ لعازر من الموت، وقال لها: "أنا هو القيامة والحياة، من آمن بي وإن مات فسيحيا، وإن كان حياً وآمن بي فلن يموت إلى الأبد". هذا يعني أننا نحن المسيحيين نؤمن بالقيامة، ولا نؤمن فقط بالقيامة بعد موتنا، وإنَّما منذ الآن نحن نحيا القيامة. "أنا هو القيامة" يقول الرَّب يسوع، أي منذ الآن بإيماننا، نحن نحيا مع الرَّبِ يسوع، و لا نخافُ الموت، الشهداء لم يخافوا الموت. 
    قال الرَّبُ لأبِ هذه الابنة: "لا تَخَفْ، آمن فقط فَستَحيا". إذاً نحن إذا تمسَّكنا بالمسيح وجئنا إلى الكنيسة، نستطيع أن نحيا الحياة الحقيقية في المسيح يسوع، هو حياتُنا، هو الذي يعطينا الشفاء من أمراضنا، وهو يعطينا هذه النفخة الحيَّة منذ الآن، حتى نكون في سلام وفي فرح دائمَين، آمين
     

     



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies