عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • عظة شفاء الأعمين والاخرس - كنيسة رئيس الملائكة مخائيل - القبة - 2014-07-27 - Download
     
     
    الأحد في 27 تموز 2014 كنيسة الملاك ميخائيل القبة طرابلس
     
    باسم الآب والإبن والروح القدس
     
    يا أحباء، هذا الإنجيل يتكلم على شفاء الأعمييْن، وشفاء الأخرس، ويركِّز على قضية العجيبة! كيف ولماذا تحصل وماذا تفيدنا العجائب؟ ثمّ يركّز أيضًا على الإيمان. 
     
    ما العلاقة بين العجائب أي بين ما هو فوق قوّة البشر، وبين العجيبة وإيماننا؟ بالنسبة للأعمييْن سألهما هل تعتقدان أنّهُ أستطيع شِفائكُما؟ عندها قالوا له نعم نحن نؤمن ... عند ذلك تمّت العجيبة بناءً ونتيجة لإيمانهم!
     
    لايأتي الإيمان من العجيبة، قوة الله تأتي من إيماننا أللّهم إذا كُنّا فعلاً مؤمنين. ما يعني مؤمنين، أي أنّ الأشياء الجيّدة هي من الله، ولا تأتي لا من المال، ولا حتى من الناس، لذلك نحن نُصلّي لكي يُرسلَ لنا الرّب كلُّ خيرٍ ويحمينا وينزع كل شرّ.
     
    العجيبة تأتي من الإيمان وعندما تحصل العجيبة، عندها يكون البُرهان أن الله موجود. السؤال المطروح ما هو البرهان لوجود الله؟ الجواب أنّنا نحن مؤمنون والأشياء العجائبية التي حصلت في الإنجيل هي برهان قاطع لوجود الله! العجيبة تكشفُ حضورَ الله، فهو غير منظور بأعيننا الجسدية، لكنّنا نراه في قلبنا.
     
     بعدها يقول الإنجيل أن المسيح كان يطوف المدنَ ويشفي الأمراض، هذا يدلّ أن الإنسان المؤمن الذي يتكّل على الله يحصل على الشفاء ليس فقط من خلال الأدوية، لكن الشفاء التام يتم بالرب فقط.
     
     أما بالنسبة لإقامة هذا القداس الذي هو مُكرّس حتى نُصلّي من أجل راحة نفس الكاهن أغابيوس الذي خدم لفترة طويلة بإخلاص وبأمانةٍ، الذي يجب على كل واحدٍ منا أن يذكره بصلاته!
     
     نحن المسيحيون نؤمن أن من يغادرنا هو حاضر عند الله، وموجود بالرّوح ويشتركُ معنا ويسمعنا. لذلك نحن من الواجبِ أن نذكُره أولاً لأنه خدم المذبح الإلهي على الأرض، ويشتركُ الآن أيضًا في المذبح الإلهي في السماوات. نحن نُطمئِن الرعية أنه بعد القداس الأربعيني بنعمة الله، سوف نُعِّين لكم ذلك، نطلب منكم أن تصلّوا لأجل لذلك، كما يهمُّنا أن تبقى الكنيسة مفتوحة والرعية مستمرة.
     
    المطران أفرام (كرياكوس)
     

     



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies