عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • الصيد الوفير - 2014-09-28 - Download
     
    قداس في كنيسة النّبي الياس قره باش
    الصّيد العجيب لوقا (1:5-11)
     
     الأحد 28 أيلول 2014
     
    سمعتم هذه الحادثة المعروفة بحادثة الصّيْد العَجيب عندما كان الرّب يسوع مع تلاميذه سمعان بطرس ويوحنا وأندراوس على شاطئِ بحرِ طبريّة، كان تلاميذه الأوائل صياديْ سمك جاء إليهم الرّب يَسوع إليهم ووجدَهم قد سَهِروا اللّيلَ كُلَّه من دونِ أن يَحصَلوا على شيءٍ، تحنَّنَ عليهم وقال لهم: تقدّموا إلى العمقِ كَيْ لا تَبقوا سَطحيِّينَ في حياتِكم، تقدّموا إلى العمقِ واجترئوا وارموا شباككَم.
     
     الإنسان بمعونة الرب يكون جريئاً شجاعاً مبادِراً لا ييأس أبداً. التلاميذ ذهبَ التلاميذ إلى العمقِ وألقوا الشبكةَ ثم قالَ بطرسُ ليسوع وكان آنذاكَ حاملاً الطبيعةَ البشريةَ الضعيفةَ: "سهِرنا اللّيلَ كُلّه ولم نحصلْ على شيءً لكن لكمتكَ أُلقي الشبكةَ"، أي أطاعَ الله فألقوا الشبكةَ وأخذوا سَمكاً كثيراً حتى تمزّقتِ الشِّباك، عند ذلك دهشَ بطرسُ وجثا على رُكبتَيْه وقال: "اذهب عني يا ربّ لأني رجلٌ خاطئٌ"- هذه هي الكلمةُ الثانية التي تدلّ على تواضعِ الإنسان المؤمنِ أمامَ الرّب. بعدَها تحنّن أيضًا الرب يسوع وقال لهُ أنت يا سمعان سوف تصيرُ صياداً للناس، لأنّ سِمعانَ بطرسَ كان صيّاداً للسمكِ أصبح مُبَشرِّاً وصياداً للناسِ! 
     
    عند ذلك يقولُ الإنجيلُ تَركوا كلَّ شيءٍ وتبعوه. ماذا يُعلِّمنا هذا المقطع الإنجيلي؟ يُعلّمنا أن هؤلاء الرسلِ الذين كانوا ضُعفاء، اخذوا هذه القوّة، وبشّروا العالمَ وكيف لنا نحن أن نُشاركَ لأن الإنجيلَ ليس مكتوباً كقصةٍ حصلت في الماضي، لكنّه مكتوبٌ لكلِّ واحدٍ مِنا. 
     
    كيف نُصبحُ صيادينَ للنّاسِ ومبشرينَ لهُم، لكي نُساعدَ الآخرينَ حتى يقتربوا من الله ومن الآخرين! هناك ثلاثةَ أشياءَ رُغم ضعفِنا، رغم تجربةَ اليأس التي هي عندنا من جرّاء كل الأخبار التي نسمَعُها على التلفزيون! رُغم كلِّ شيء، جاء بطرس وقالَ لكلمتكَ أُلقي الشبكةَ. للإنسانِ أن يُطيع ويتبع كلام الله، وليس كلام الناس، والأخبار على التلفزيون، أن نَسمع كلام الله لأنّ هذا هو الباقي وهذا هو الأهم.
     ثانياً: تواضع. بطرس الذي اعترفَ بخطيئتهً، قائلاً: أنا ضعيف يا الله أمامك، أعطني القوة.
     
    ثالثاً: هو الأهم الذي حصل عليه الرسل، هي هذه الموهِبة الكبيرة من الله تَركوا كل شيءٍ، زهِدوا من هذه الدنيا الفارغة وملذاتها، وتبِعوا الرّب يسوع، وحَصلوا على صيدٍ كبير في كل المسكونة، آمين.
     
    المطران أفرام (كرياكوس)
     


Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies