عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • إجتماع الكهنة في شكا- ٨ تشرين الأول ٢٠١١ - 2011-10-08 - Download

     

     
    قداس اجتماع الكهنة
    شَكَّا
    السبت 8/10/2011
     
     
    باسم الآب والابن والروح القدس، آمين.
     
    أيُّها الأحباء، سمعتم هذا المقطع الإنجيلي من لوقا البشير، وفيه الربُّ يدعو التلميذَ الخامس، وهو لاوي العشَّار، أي متَّى العشَّار، الذي كانَ مُعتَبَراً خاطئاً، بعد أن دعا التلاميذَ الأربعَة الأُوَل، الصيادين. 
    هذا الإنجيل يذكِّرُنا بالرسالةِ المسيحيَّة الأصيلة الأساسيَّة. حكمةُ الرب، حكمةُ الله، غير حكمة الناس، إنَّه يدعو صيادين أمِّيين، حتى يصيروا صيادي الناس، وهنا يدعو - ما يعتبرُه الناس خاطئاً، عشَّاراً، سارقاً- حتى يتبَعَه ويصيرَ قدِّيساً بالتوبة. هذه حكمة الله، ومن هذه الحكمة يُشير إلى الرسالة المسيحية، إلى رسالتِه ورسالتِنا أيضاً، فعندما اجتمعوا في العشاء، أخذ الفريسيون والكتبة يتذمَّرون، كيف يجلس الرَّبُ مع الخطأة والعشارين والخارجين عن القانون والناموس! عند ذلك جاء الرَّبُ وكشف عن رسالتِه قائلاً: "إنَّ الأصحَّاء ليسوا بحاجةٍ إلى طبيب بل المرضى، وأنا لم آتِ لأدعو صدِّيقين وأبرار، بل خطأة إلى التوبة". الرب يسوع يقصد بالأبرار هنا، الفريسيين الذين كانوا يعتبرون أنفسهم أبراراً يتبعون الناموس، أما الخطأة فهم المفروزون عن المجتمع. 
    هذه هي رسالةُ المسيح ورسالتُنا، نحن لا نفتِّشُ عن الذين هم أبرار "أوادم"، رسالةُ الكاهن، رسالةُ المسيحي، ليس فقط أن يبحث عن "الأوادم" في هذه الدنيا، بل عليه أن يفتش عن الخطأة الذين يرذلهم المجتمع، لأنه هو طبيب وعليه أن يدعو هؤلاء المرذولين، المرضى، الفقراء، للتوبة. 
    هذا هو معنى القداسة بحسب آبائنا القديسين، القديسون ليسوا "الأوادم" والوجهاء في هذه الدنيا ، القديسون هم الذين يتوبون. لذلك قال الرب يسوع: "لم آتِ لأدعو الصديقين بل خطأة إلى التوبة". 
    نحن أيها الأحباء، في العالم الذي نعيش فيه اليوم، علينا أن نعرف ما هي رسالتنا، رسالةُ - ليس فقط الكاهن - بل كل إنسان مسيحي. إذا كان يريد أن يتبع المسيح ويساعد الآخرين، عليه أولاً أن يتوب عن خطاياه، وبعدها أن يعتني أيضاً بخطايا وأمراض الناس، أن يتطلَّع إلى هؤلاء، عند ذلك يأتي الرب إليه ويقول: "تعال أنت سوف تكون من تلاميذي وتخلُصَ معي وترث الحياة الأبدية". آمين.
     

     



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies