عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • عيد القديسة تقلا المعادلة للرسل - 2011-09-24 - Download

     

     
    عيد القديسة تقلا
    كفرصارون
    السبت 24/9/2011
     
    باسم الآب والإبن والروح القدس، آمين.
     
    في هذا اليوم المبارك، نعيِّد للشهيدة تقلا، التي يحبها الكثير من المؤمنين، وأنتم تحبّونها أيضاً، مع أنها تعذَّبت وماتت شهيدة. فمِن أين يأتي هذا الحب، وهذا الإكرام؟ الرسول بولس كان معلِّمَها، وقد تركت خطيبها وأهلها حتى تتبعه، فقد جذبها بكلامه، إذ كان من أكبر الرسل الذين أسسوا الكنيسة، وقد تعذَّبَ واستشهدَ مع بطرس في مدينة روما (بولس قُطِعَ رأسه وبطرس صُلِب).
      ماذا قال بولس في الرسالة؟ "كل الذين يريدون أن يعيشوا بالتقوى بالإيمان بالرب يسوع يُضطهدون"، وهذا يعني أنَّ كل واحد منَّا، إذا أراد أن يعيش اليوم في هذا العالم، في صعوبات هذا العالم، كمسيحي حقيقي وحسب تعاليم المسيح، يجب أن ينتظر أن يُضطهَد وأن يتعذَّب، لأنه يحيا بشكلٍ مستقيم، بحسب تعاليم ووصايا الرب يسوع، حتى أنه ربما يتعذَّب من أهله أنفسهم، مثلما تعذَّبت تقلا من أمِّها.
    الرب يسوع يقول: "من أحبَّ أباً أو أماً أكثر مني فلا يستحقني"، ويخبرنا أيضاً، أنَّ الطريق إلى المسيح هو الطريق الضيق، والإنسان عادةً، كما ترون وتشاهدون بالأخبار، بسبب ضعفه - وكلنا ضعفاء - يريد أن يمشي في الطريق السهل، يريد أن يحصل على المال بدون تعب، يريد أن يكذب، أن يحسُدَ ويحاربَ، ويقتلَ أيضاً. 
    لذلك القديسة تقلا تذكّرنا أن لا نخاف حتى من الموت، فقد رموها للوحوش، لكن وبسبب إيمانها ما استطاعت الوحوش أن تقتلها، وفي النهاية هربت، فانشقت الصخرة وابتلعتها وماتت شهيدة. إذاً القديس بولس والقديسة تقلا، يُعلِّماننا أن نحافظ على إيماننا ومحبتنا للرب، وأن نبقى دائماً أمينين له. الرب يحفظنا بشفاعتهما وشفاعة العذراء، من الشرِّ، آمين.
     

     



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies