عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • الأحد بعد الرقاد - كنيسة رقاد السيّدة - بوسيط - 2015-08-16 - Download

    الأحد بعد الرقاد - كنيسة رقاد السيّدة - بوسيط.
     ١٦ آب ٢٠١٥
    سَمعنا هذا المقطع الإنجيليّ الذي يتكلّم عن مَلكٍ كان له عبيد، واحدٌ من عبيدهِ كان عليهِ دينٌ كبير عند الملك.  أمّا الملك بسبب محبّته سامحهُ من هذا الدَّين بعد أن توسّل له هذا الخادم. لكن هذا الخادم عندما خرج رأى عبداً آخرَ لديه عنده دين صغير، لكن الخادم لم يسامحه! بينما الملك سامح الأوّل! هكذا الخادم الأوّل لم يُسامح رفيقه، أي لم يكن عنده رحمة وغفران ومسامحة. لكنَّ الملك شعر مع خدامه، لكنّه ندمَ لأنّهم لم يشعروا مع بعضهم البعض! لذلك غضب  كثيراً وعاقب الخادم الأول قائلاً له مُعاتباً أنّني سامحتك، لماذا لم تُسامح بالشَّيء البسيط لرفيقٍ لك؟!
     
     الرب يسوع قال هذا المثل لكي يُعلِّمنا شيئاً ما! والدرس الذي أراد أن يُفهمهُ بسيط، أي أن نُسامح بعضنا البعض، وأن لا يكون لنا قلبٌ قاسي. لذلك عندما نصلّي الصلاة الرّبية نقول: :”واترك لنا ما علينا كما نتركُ نحن لمن لنا عليه” ماذا يعني واترك لنا ما علينا عندما نتوجه إلى الرب؟! 
     
    نحن نطلب من الله أنّ يترُك ما علينا من دين، من خطيئة، من أي شيء نحن أسأنا به إلى الله وإلى الإخوة. كما نحن نغفر لمن أساء إلينا، يغفر لنا الرب، هكذا علينا أن نغفر لبعضنا البعض. هذا المثل قاله الرب من بعدما أتى بطرس وسأل الرب يسوع قائلاً له: إذا أخطأ إليّ أحدٌ كم من مرة أغفر له- أإلى سبعِ مرّات؟ جواب الرب يسوع  لا فقط لسبع مرات بل سبعين مرة سبع مرات. إذا كنا فعلاً مسيحيين كم يجب علينا أن يكون قلبنا واسع حتى نغفر سبعين مرة سبع مرات؟
     
    الإنسان ضعيف، لكن الرب يسوع يُعلِّمنا أن يكون عندنا رحمة. لماذا في الكنيسة تسمعون ترداد “يا رب ارحم”٤٠ مرة ربنا لديه  رحمة كبيرة نحن نشكره لأنه ما زال يتحمّل رغم خطايانا لذلك علينا أن نتحمل بعضنا البعض ونساعد بعضنا البعض عندها يساعدنا الرب ويرحمنا آمين.
    المطران أفرام (كرياكوس)
     


Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies