عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • عيد القدَيس سمعان العمودي - 2011-09-01 - Download

     

     
    عيد القدَيس سمعان العمودي
    فيع  
    1/9/2011
     
    باسم الآب والإبن والروح القدس، آمين،
     
    في هذا اليوم المبارك الذي نحتفل فيه بعيد القدّيس سمعان الذي يُمثّل ما ندعوه في الكنيسة بالناسك المتوحّد بالله بامتياز. وفي هذا اليوم تتلو علينا الكنيسة هذا الإنجيل المأخوذ من إنجيل يوحنّا الإنجيلي وعنوانهُ "الراعي الصالح". فلنسعَ لنفهم من هو الناسك؟ من هو المتوحّد بالله؟ من هو الراهب؟ ولماذا يفعلُ كلَّ ذلك؟ الماذا يتعب ويُصلّي ويصوم ويسهر؟. ما هو السّر الذي يجعلهُ يتصرّف ويُضحّي ويقضي حياتهُ بهذا الشّكل القاسي؟. يأتي الرّب ويُتلي علينا هذا الإنجيل عن الراعي الصّالح، لأن الربَّ قال يوماً لبطرس: "يا بطرس أنت تُحبّني، قال لهُ نعم أنا أُحبّك، إرعَ خرافي..." . ومن هو الرّاعي الصالح؟ 
    طبعاً الكنيسة تفهم الراعي عادةً بالكاهن أو بالأسقف ولكن بالنتيجة كلّ واحد منّا يُمكن ان يُصبح راعياً صالحاً، وما هو المفتاح الذي يُمكن أن نستخدمهُ لنُصبح رُعاةً صالحين؟ هذا الإنجيل يكشفُ لنا السر ويقول: "الراعي الصالح يبذلُ نفسهُ من أجل خرافهِ". ماذا يعني يبذل نفسه؟ إنَّ فضيلة بذل النفس، لا يعرفها الإنسان إلا إذا اختبرها في حياته. يبذل، يعني ينكر نفسه، لا يعود يعتبر شأناً لنفسه، يكون كلياً من أجل الآخر، ولماذا يصبح الإنسان كلياً من أجل الآخر؟ هذا هو سرُّ الإيمان، سرُّ المسيح، سرُّ المحبة. الذي يحب الله، الذي يحب الرب يسوع ويؤمن به، ويؤمن بأنه صُلبَ وماتَ حباً من أجلنا، يسهلُ له أن يحب الآخر ويخدم الآخر ويبذل نفسه من أجل الآخر، هذا هو الناسك. أما الذي ليس عنده هذه المحبة، وليس له هذا العشق الإلهي للرب، فلا يستطيع أن يقدِّمَ شيئاً صالحاً للآخر. الناسك لا يعود يعتبر نفسه شيئاً، كل شيء بالنسبة له هو الرب، ولذلك يصبر ويقضي ساعات في الصلاة. هذا الحبيس الذي يحب الآخر، فعلاً يعشق الآخر، يريد أن يترك كل شيء ويلتحق بالآخر، ويلتقي به، ويكون مكتفياً، لا يعود يتطلَّع لا للأكل ولا للشرب، وهذا هو شأن الرهبان، وشأن النساك، هذا هو السر الذي يجعل أناساً قديسين، ويجعل الله يُنعم عليهم بكل الفضائل، فضيلة المحبة، وفضيلة السلام، يكون عندهم سلام داخلي، ولا يعود عندهم تعب أعصاب، و لا يأخذون أدوية عصبية، يصيرون في سلام ويكونون منفتحين على كل الناس، ويعيشون بتواضع أمام الله، والله يباركهم. الرب يبارككم ويبارك كل المؤمنين، كما بارك القديس سمعان العمودي. آمين
     

     



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies