عظات راعي الأبرشية بالكلمة والصوت

  • رسالة الميلاد - 2010-12-24 - Download

     

     
    رسالة الميلاد
     
    - الميلاد، ميلاد المسيح الإله الإنسان.
    - بدء السماء على الأرض
    - حضور المولود الإلهي بيننا
    - ظهور نور الله الذي يضيء ظلمة حياتنا.
    - انكشاف ابن الله في تواضعه ومحبّته للبشر.
    - التواضع الأقصى والمحبّة الكاملة ظهرا على الصليب.
     
    *      *      *
    "لما حان ملء الزمان أرسل الله ابنه مولوداً من امرأة مولوداً تحت الناموس ليتفدي الذين تحت الناموس لننال التبني" (غلاطية 4: 4-5).
    الآن نعرف جيّداً أن تدبير الله هذا كلّه غايته أن يجعلنا ابناءً حقيقيين له، لا عبيداً نخافه ولا أجراء نتوجّب له مجرّد فرائض بل أحباء بالمسيح كما صوّت مرّة على ضفاف الأردن "هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت".
    طبعاً المسيح هو وحده ابن الله بالجوهر. نحن أبناء الله بالنعمة الإلهية نعمة المعموديّة.
     
    *      *      *
    نعم نحن في المسيح خليقة جديدة (2 كو 5: 17). الميلاد بدء خلق جديد. الخالق يصبح إنساناً جديداً برنامجه أن يجدّد الخليقة كلّها. الإبن خالقٌ مع الله الآب Co createur ونحن المخلوقين على صورة الله أصبحنا في المسيح مشاركين معه، عن طريق النعمة الإلهية، في تجدّد الخليقة.
     
    والآن ماذا نقوزل بعد؟! لا نستطيع أن ندخل بصدق في هذا العيد، عيد الميلاد، الاّ بتواضع وتوبة. جاءنا يسوع مولوداً في مزود البهائم فكيف يحق لنا أن نلقاه في البهرجة والترف والسكر والعربدة؟! هذا عيبٌ علينا نحن المسيحيين. أرجوكم أيها الأبناء الأحبّاء أن تتذكروا ان الهكم الذي قبل الدهور جاء طفلاً مقمطًا في مزود لكي يعلّمنا التواضع وبساطة العيش. تذكّروا الفقراء في هذا الموسم تلقونه بفرح عظيم كما لاقه الرعاة مرنمين: "المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام وفي الناس المسرّة"
     

     



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies