الأرض المقدسة تستقبل البطريرك الروسي كيريل الأول

2012-11-22

 

بدأ البطريرك كيريل الأول، بطريرك موسكو وسائر روسيا، اليوم الجمعة 10-11-2012، زيارة تاريخية إلى الأراضي المقدسة تستمر ستة أيام، يرفع الصلاة خلالها من أجل السلام في الشرق الأوسط.

وقال البطريرك كيريل في مؤتمر صحفي فور وصوله إلى القدس: "نعلم أنه لا يوجد هناك سلام كامل بعد وعدلاً مطلوباً هنا في الشرق الأوسط. ولذلك فإننا سنرافق التواجد في الأرض المقدسة بالصلوات من أجل السلام في القدس وفي كل الأراضي المقدسة".

ولدى وصوله إلى باب الخليل الشهير، كان في استقباله رؤساء ووفود مختلف الكنائس المسيحية، وآلاف المسيحيين، لاسيما أولئك الذين يتبعون الكنيسة الأرثوذكسية الروسية. فيما صدحت أجراس كنيسة القيامة ترحب به أثناء توجهه سيراً من باب الخليل إلى بطريركية الروم الأرثوذكس على بعد دقائق منه داخل القدس القديمة.

وعند الساعة الخامسة مساءً، زار البطريرك كيريل كنيسة القيامة، على أن يحيي قداس منتصف الليل السبت مع البطريرك ثيوفيليوس الثالث، بطريرك القدس للروم الأرثوذكس، ويجري محادثات مع رؤساء الكنائس المحلية.

وسيلتقي البطريرك خلال زيارته أيضاً الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وكانت الكنيسة الروسية الأرثوذكسية في القدس قد أعلنت أن عدد الروس الذين هاجروا من الاتحاد السوفيتي السابق والذين أعلنوا انتماءهم الرسمي للكنيسة نحو 30 ألفاً. فيما وصل عدد كبير من الحجاج الروس إلى مدينة القدس خلال زيارة البطريرك الأولى.

وبعد إنهاء البطريرك الروسي زيارته للأراضي المقدسة سيعبر نهر الأردن للتوجه إلى الأردن الثلاثاء في 13 تشرين الثاني ليلتقي الملك عبد الله الثاني قبل أن يعود إلى موسكو في اليوم التالي.

ويقدر عدد أتباع الكنيسة الأرثوذكسية الروسية في الأرض المقدسة اليوم بما بين 250 ألفاً إلى 300 ألف نسمة، وقد جاء هؤلاء في تسعينات القرن الماضي من الاتحاد السوفياتي السابق إثر انهياره.

وتعد الكنيسة الأرثوذكسية الروسية أكبر كنيسة أرثوذكسية شرقية، إذ يبلغ عدد أتباعها في العالم حوالى 150 مليوناً.



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies