جولة على المسيحيين في الأراضي المقدّسة وبعض الدول العربية

2013-01-06

جولة على المسيحيين في الأراضي المقدّسة وبعض الدول العربية

 

 

 ليبيا: الأقلية المسيحية في ليبيا مصدومة من الهجوم على كنيسة مصراتة
 
شارك العشرات الاثنين، في تشييع قبطي مصري من اثنين قتلا في هجوم على كنيسة شرق ليبيا، ليلة السبت الأحد، حيث أعربت الأقلية المسيحية عن خوفها من تصاعد التطرف الديني في البلاد.
وكان مجهولون هاجموا في ساعة متأخرة من مساء السبت كنيسة القديس جرجس للأقباط في بلدة الدافنية في محافظة مصراتة على بعد 200 كلم شرق طرابلس بحسب وسائل إعلام ليبية ومصرية، وفتحت السلطات المحلية تحقيقاً لكشف سبب الانفجار الذي اعتبر عملاً إجرامياً.
وقال الأب مرقس زغلول بولس المسؤول منذ 2004 عن الكنيسة المبنية في الثلاثينيات لفرانس برس الاثنين،" كنا نصلي عندما سمعنا انفجاراً استهدف غرفة تابعة للكنيسة". وتابع،" أنا حزين جداً لهذا العمل الجبان والمجرم ولمقتل مؤمنين اثنين" معتبراً أن المسيحيين في ليبيا لا يتجاوز عددهم بضعة آلاف.
ودفن القتيلان الأحد والاثنين، وأكد الأب "مساء الأحد صلينا على روح وجدي ملاك عبد حنا واليوم على روح الشهيد أشرف سامي عدلي"، وشارك حوالى 150 شخصاً في التشييع الاثنين بحسب مصور فى فرانس برس.
وقال الأب دومينيك ريزو من كنيسة القديس فرنسيس الكاثوليكية في طرابلس،" إنها المرة الأولى التي نستهدف فيها بهجوم، لم يكن للمسيحيين مشاكل محددة قبل أو بعد الثورة".
ويشكل انعدام الأمان مصدر خوف متزايد في ليبيا، حيث يصعب على قوات الشرطة والجيش التي تشهد إعادة هيكلة مواجهة الميليشيات المسلحة التي نشأت في أثناء ثورة 2011 ومنها جماعات إسلامية متشددة.
Tue, 01/01/2013 - 09:08
 
 
تونس: الحكم بالسجن المؤبد على قاتل الأب ريبنسكي
قال المطران مارون لحام، رئيس أساقفة تونس، لموقع أبونا أن الشخص الذي نفذ الاعتداء على الأب البولندي مارك ريبنسكي، قد حكم عليه بالسجن المؤبد.
وكان الأب ريبينسكي (34 عاماً) قد أصيب على رأسه بمطرقة قبل أن يتم ذبحه ووضعه بمستودع مدرسة الراهبات السالزية، في مدينة مانوبا، شمال ضواحي تونس العاصمة، في الثامن عشر من شباط من العام 2011.
وألقت قوات الشرطة التونسية القبض المشتبه به على شكري بن مصطفى بن صادق الميستيري، وهو تونسي الجنسية من مواليد عام 1967 ويعمل نجاراً بذات المدرسة (مدرسة للراهبات في مدينة منوبة، شمالي ضواحي تونس العاصمة).
وشرح المطران لحّام قائلاً: "بحسب التحقيق الرسمي، استلم هذا الشخص، والذي كان يعمل خادماً في دار المرسلين، قبل اقدامه على القتل بثلاثة أشهر قرضاً من الأب ريبنسكي مقداره ألفي دينار، أي ما يقارب الألف يورو، وذلك لشراء موادٍ أولية للقيام ببعض أعمال الصيانة في المدرسة".
وأضاف: "يبدو أنّ المستيري صرف هذا المبلغ لأمرٍ آخر غير معلوم. وعندما لاحظ الأب ريبنسكي عدم وجود المواد التي وعده الرجل بشرائها، طلبَ منه استرجاع المبلغ. إلاّ أن الرجل مأخوذاً بالرعب، قتل الكاهن".
يذكر أن المطران لحّام الذي صرح بهذا الخبر ما زال يدير رئاسة الأسقفية في تونس، في الوقت الذي عينه البابا بندكتس السادس عشر نائباً بطريركياً لبطريرك القدس للاتين في الأردن منذ التاسع عشر من كانون الثاني العام الماضي.
Fri, 01/04/2013 - 15:42
 
مصر : الأنبا تواضروس الثاني يعبر عن ألمه إزاء تحريم معايدة مسيحيي مصر
 
يحتفل مسيحيو الكنائس الشرقية اليوم وغداً بأعياد ميلاد السيد المسيح المجيدة. وتأتي احتفالات مسيحيي مصر في ظل تنامي الخوف على حرياتهم الدينية ووسط صدور فتاوى من جهات مشاركة في الحكومة تحرّم معايدتهم وتهنئتهم بعيدهم.
عبر البابا تواضروس الثاني، بابا الأقباط الأرثوذكس، عن حزنه إزاء الدعوة إلى تحريم معايدة المسيحيين، داعياً إلى الرد عليها وعدم التعامل مع المروجين لها، محملاً المجتمع ككل مسؤولية المخاوف التي يشعر بها أقباط مصر. وقال البابا تواضروس في حوار على قناة "ام بي سي مصر" مساء أمس السبت، إن "الفتوى بعدم المعايدة على الأقباط هو أمر يمثل جرحاً كبيراً لنا". وأضاف "المجتمع لازم يقول لأي حد بيحرم معايدة الأقباط عيب.. وعلى الأقل اصمت".
ويحتفل أقباط مصر الذين يشكلون ما بين 6% و10% من نحو 83 مليون مصري غدا الاثنين بأول عيد ميلاد في وجود رئيس إسلامي، وفي أجواء من القلق والخوف والتوتر تسيطر على الأقباط بعد انتشار فتاوى تحرم على المسلمين معايدتهم.
وأصدرت الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح في مصر والتي تضم ممثلين من التيارات السلفية والإخوان المسلمين والجماعة الإسلامية، أبرزهم خيرت الشاطر، نائب المرشد العام للإخوان المسلمين قبل أسبوعين فتوى نشرتها على موقعها الالكتروني بعدم جواز تهنئة المسيحيين بأعيادهم الدينية.
تشديد الإجراءات الأمنية
وقد كثفت الشرطة المصرية من إجراءاتها الأمنية اليوم الأحد (06 كانون الثاني) لتأمين الاحتفالات بعيد الميلاد في محافظة الأقصر وكثفت الحراسات حول الكنائس ودور العبادة المسيحية بمدن ومراكز وقرى المحافظة. وجرى نشر مزيد من الخدمات الأمنية بكورنيش النيل والحدائق العامة والمزارات السياحية في الأقصر وتسيير دوريات من شرطة المسطحات والإنقاذ النهري لتأمين حركة المعديات والمراكب النيلية والمراكب الشراعية.
وقد أشاد عزت سعد محافظ الأقصر بروح المحبة والمودة التي تربط أبناء الوطن والتي تظهر جلية في الأعياد لتؤكد مدى تماسك المصريين كنسيج واحد وحرصهم على رفعة شأن مصر.
تجدر الإشارة إلى أن الكنيسة المصرية انسحبت من الجمعية التأسيسية التي صاغت الدستور المصري وسيطر عليها التيار الإسلامي. وقال البابا تواضروس إن "مواد الدستور المصري لم تأخذ ما تستحقه من مناقشات مجتمعية للوصول إلى اتفاق كامل حولها، وأضاف "إن بعض المواد كانت تسبب إشكالية عند الأقباط".
Sun, 01/06/2013 - 15:56
 
البابا تواضروس الثاني: الكنيسة جزء لا يتجزأ من مصر
أكد البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية للأقباط الأرثوذكس، أنه يرفض دعاوى الانفصال وتأسيس دولة قبطية في مصر، التي يروج لها بعض الأقباط في المهجر.
وقال تواضروس في تصريحات أوردتها قناة "العربية" الإخبارية مساء اليوم السبت، إن "من يروج لذلك مختل وكلامه غير صحيح، فالكنائس والأديرة منتشرة بطول مصر"والكنيسة جزء لا يتجزأ من مصر التي لن تتقسم وستظل موحدة منذ عهد (الفرعون) مينا وإلى الأبد".
وحول وضع الأقباط في ظل حكم التيار الإسلامي بمصر، رأى البابا تواضروس أنه لا يمثل أزمة باعتبار أن بعض "النعرات الطائفية بإطلاق لفظ مسلم ومسيحي على المصريين عمرها 30 سنة فقط على الأكثر وليست وليدة اليوم".
وعن وضع الأقباط والمرأة والشباب على رأس القوائم الانتخابية الخاصة بالبرلمان المقبل، قال تواضروس إنه إجراء من شأنه الإسهام في زيادة عدد الأقباط في مجلس النواب، كما يمكن تخصيص دوائر بعينها للأقباط فقط، معتبراً في الوقت نفسه ترشح الأقباط على قوائم بعض الأحزاب الإسلامية "ديكوراً لا أكثر".
وبشأن رأيه حول الدستور الجديد الذي تم إقراره الشهر الماضي في استفتاء شعبي، قال تواضروس إن الكنيسة "تتحفظ على بعض المواد في الدستور، لأنها لا تتسق مع المواطنة".
وأوضح أن المادة الثانية، التي تنص على أن مبادئ الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيسي للتشريع، "تحظى بقبول مجتمعي منذ وضعها عام 1971، لكن وضع مادة مفسرة للشريعة جعلت "الدستور" يخاطب جزءاً في المجتمع دون الكل، ولذا انسحب ممثلو الكنائس من الجمعية التأسيسية" التي وضعت هذا الدستور.
وأضاف البابا تواضروس أنه يتطلع من المجلس التشريعي الحالي إلى إقرار قانوني دور العبادة، الذي يسهل عملية بناء وترميم الكنائس والأحوال الشخصية الموحد لغير المسلمين.
Sat, 01/05/2013 - 19:43
 
 
الأراضي المقدسة: المسيحيون لن يسقطوا فريسة للإحباط
 
قال الأب بيير باتيستا بيتسابالا، حارس الأراضي المقدسة، إن "عيش عيد الميلاد في الشرق الأوسط الذي يمرّ بشكل متزايد بتوتر عنيف والذي يقلق إلى حد كبير المجتمعات المسيحي المحلية، يمكنه أن يمتلك معنى فقط إن كان يعني القدرة على الولادة والبدء من جديد".
وفي تصريحات لخدمة الإعلام الديني التابعة لمجلس الأساقفة الايطاليين الثلاثاء، أضاف الأب بيتسابالا أنه "علينا أن نتجدد نحن أيضا للتمكن من رؤية ما هو جديد"، كما "يجب علينا ألا نسمح لأنفسنا بأن تثبط عزيمتنا من فكرة أن كل شيء قد انتهى ولن يكون هناك أي تغيير"، وتابع أن "الأمر يتعلق بسلوك يدفعنا ولأسباب كثيرة للنظر إلى ما يحيط بنا، لكن لا يجب علينا التوقف أبدا"، بل "لنواصل السير على طريق الأمل لنكون حجارة حية على هذه الأرض التي نحن مدعوون للعيش فيها".
وأشار حارس الأراضي المقدسة إلى أن "الولادة الجديدة والبدء من جديد لا يرتبطان بالإيمان وحسب، بل وبالشهادة له أيضا" وأن "علينا السعي للحوار مع جميع الفئات الاجتماعية وتشكيل جبهة مشتركة معها أمام القضايا المرتبطة بالمواطنة وحقوق الإنسان والتسامح والحياة والحرية".
وخلص الأب بيتسابالا بالتطرق إلى موضوع سوريا أيضا، قائلا إن "الحديث عن عيد الميلاد في سوريا تحت القنابل، أمر صعب حقا"، لكنه "يمثل بحد ذاته بذرة أمل بالمستقبل".
Sat, 01/05/2013 - 08:53
 
 
 
 الكويت: جدل بشأن منع احتفالات عيد الميلاد بالكويت 
 
استنكرت جمعيات ليبرالية كويتية الدعوات التي أطلقتها تيارات متشددة لمنع احتفالات عيدي الميلاد ورأس السنة في هذه الدولة الخليجية المحافظة التي يقيم فيها عدد كبير من الوافدين المسيحيين.
وقالت تسع جمعيات في بيان مشترك نشرته الأحد صحيفة "الجريدة" أن "بعض الجهات اعتادت في كل عام أن تتهجم وتسيء إلى كل من يحتفل بمناسبة عيد ميلاد السيد المسيح ورأس السنة الميلادية وتحريم مظاهر الفرح والزينة في هذه المناسبة".
وأضافت أنه نظرا "لما يمثله هذا الفعل من إساءة بالغة إلى الدين المسيحي ومعتنقيه من مواطنين ومقيمين، فإننا في الجمعيات الموقعة أدنى هذا البيان، نرفض رفضا تاما نشر مثل هذه الإساءات وتوزيعها".
وأضافت أن المادة 35 من دستور الكويت تنص على أن "حرية الاعتقاد مطلقة، وتحمي الدولة حرية القيام بشعائر الأديان"، وأكدت المادة 29 منه أن "الناس سواسية بالكرامة الإنسانية...لا تميير بينهم بسبب...الدين".
وتابع البيان "إننا في المجتمع المدني ندرك تماما مدى خطورة مثل هذه التصرفات على حق الآخرين وحريتهم في عقيدتهم وممارسة شعائرهم، تلك الحقوق التي كفلها دستور الكويت، وتقع على الدولة مسؤولية حمايتها من أخطار مثل هذه الأفعال المتطرفة التي ترى الناس بعين البغضاء والغلو".
وفي كل عام ومع اقتراب عيد الميلاد يدعو رجال دين متشددون إلى تحريم الاحتفال بهذه المناسبة ولكن التيارات الإسلامية الرئيسية في البلاد لا تتبنى هذه الدعوات.
ولا تحظر السلطات الاحتفال بعيدي الميلاد ورأس السنة لكن الاحتفالات العامة بهاتين المناسبتين تخضع لضوابط مشددة في هذا البلد المحافظ.
وفي الكويت حوالي عشر كنائس تحتفل سنويا بعيد الميلاد، كما أن فيها حوالي 200 كويتي مسيحي من أصول فلسطينية أو عراقية.
ويقيم في الكويت أيضا حوالي 642 ألف وافد مسيحي يشكلون 17% من إجمالي عدد السكان البالغ 3,8 ملايين نسمة بينهم 1,2 مليون كويتي.
Sun, 12/23/2012 - 15:14
 
عن موقع www.abouna.org


Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies