البابا يغادر الفاتيكان ... الساعة 8:00 مساء اليوم

2013-02-28

 

البابا يغادر الفاتيكان ... الساعة 8:00 مساء اليوم
 
يدخل الفاتيكان، عند الساعة الثامنة من مساء اليوم الخميس بتوقيت روما، فترة «الكرسي البابوي الشاغر»، بعد استقالة البابا بندكتس السادس عشر ودخولها حيّز التنفيذ بعد لقاء البابا الكرادلة بعد الظهر لوداعهم ثمّ مغادرته كرسي بطرس بسلام بخطوات ثقيلة إنّما واثقة.
 
وينتقل قداسة الحبر الأعظم، الذي تخلّى عن المنصب الديني الأول في العالم، على متن مروحية الى المقرّ البابوي الصيفي في كاستل غوندولفو، بشكل مؤقت، حيث قرّر قداسته عدم العودة الى حياته الخاصة الطبيعية، بل الاستمرار في حبّ الكنيسة وخدمتها بالتأمّل والصلاة والتعبّد بالإخلاص والوفاء نفسيهما اللذين خدم بهما خلال حبريته التي دامت ثماني سنوات (وتحديداً 2873 يوماً أي سبع سنوات وعشرة أشهر وعشرة أيام منذ انتخابه في 19 نيسان عام 2005).
 
هذه الخطوة التي صدمت المؤمنين في العالم فور اتخاذها من قبل قداسته، وُصفت فيما بعد بالخطوة الشجاعة والجريئة التي تنمّ عن مسؤولية عالية في التخلّي عن أهمّ منصب في العالم نظراً لكبره في السنّ وضعف جسده، في سبيل أن تبقى الكنيسة حيّة وشابّة، على ما يشدّد قداسة البابا بندكتس السادس عشر دائماً في خطاباته الرسولية.
 
وبعد إتمام استقالة البابا مباشرة سيصبح لقبه «قداسة بندكتس السادس عشر - البابا الفخري أو البابا الفخري، وتدخل الكنيسة الكاثوليكية في مرحلة شغور الكرسي البابوي، وخلال هذه الفترة الانتقالية سيصبح وزير دولة الفاتيكان الكاردينال تارتشيتسيو بيرتوني المسؤول عن الفاتيكان.
 
وفي منتصف آذار المقبل، سيأتي الكرادلة من كلّ أنحاء العالم لعقد المجمع الإنتخابي المغلق (كونكلاف باللاتينية)، على أمل أن يحصل انتخاب البابا الجديد للكنيسة قبل عيد الفصح أي قبل 31 منه.
 
وسيستقر البابا المتقاعد في وقت لاحق في دير بعيداً عن أعين العالم على تلة الفاتيكان. كما سيسلم البابا خاتمه الذهبي، كما سيجري تفكيك ختمه البابوي، وهو الإجراء نفسه المتبع حين وفاة البابا.
 
وفي آخر إطلالة له كبابا الفاتيكان، ودّع البابا بندكتس السادس عشر أمس الجموع التي احتشدت في ساحة سان بطرس بارغ لرؤيته في لقاء مؤثر. وأعرب البابا، أمام نحو 150 ألف شخص صفّقوا ولوّحوا بأعلام كل البلدان، ورفعوا رايات كتبت عليها كلمة «شكراً» بكل اللغات، عن ثقته بالكنيسة وبالمؤمنين البسطاء الذين التقاهم في القارات الخمس.
 
ورداً على الجموع التي كانت تهتف باسمه بالايطالية «بينيديتو، بينيديتو!»، قال البابا مرات عدة «إنني متأثر جداً، وأرى أن الكنيسة حية».
www.abouna.org


Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies