المهندس عبدالله فريد الشماس

2013-08-27

   

 

شيعت بلدة أميون عصر الثلاثاء في 27 آب 2013 المهندس عبدالله فريد الشماس الذي قضى نحبه إثر الإنفجار الذي وقع في مدينة طرابلس يوم الجمعة الماضي أمام مسجد السّلام، حيث أًقيم خدمة الجنّاز للرّاقدين على راحة نفسه في كنيسة القديسة مارينا، أميون، وقد ترأسه متروبوليت طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الأرثوذكس المطران أفرام (كرياكوس) بمعاونة لفيف من الكهنة، في حضور ممثل مدير العام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم المقدم خطار نصر الدين، وممثل مدير مخابرات الجيش العميد الركن ادمون فاضل ورئيس فرع مخابرات الجيش في الشمال العميد الركن عامر الحسن المقدم نجيب النبوت وشخصيات وحشد من ابناء المنطقة.

بعد الانجيل المقدس القى المطران كرياكوس عظة قال فيها" تقول الخدمة في سفر الحكمة الإلهية في الكتاب المقدس "أن نفوس الصديقين بيد الله ولا يمسها العذاب، لقد ظن الجهال انهم ماتوا لكن نفوسهم في سلام."

وأضاف" أيها الأحباء، لا شك أننا من الناحية البشرية نحن أمام فاجعة كبرى، لكننا لا نيأس منها. والإنسان بإيمانه بالله يتخطى كل فاجعة، وإن كان يبكي ويحزن على الفراق عميقاً، إلا أننا نؤمن أن حكمة الله غير حكمة البشر، وآباؤنا يقولون أن الله هو الذي سمح بالموت، كي لا يكون الشر بلا زوال. فالله يخطف كل انسان في الوقت المناسب من أجل خلاص نفسه."

وتابع" هذا الإبن عبدالله الذي نودعه اليوم هو إنسان مؤمن بالله، وبالإيمان وحده يستطيع الإنسان أن يتخطى حزنه وضعفه، ويرحم ويسامح، لكننا نحن لا نيأس لابل نحن صامدون، ونحن نؤمن بأن هذا الشاب قد ذهب شهيدا لإيمانه ولوطنه كما يذهب الشهداء لوطنهم أيضا، فالوطن لا يُبنى إلا بشهدائه. نحن بإيماننا ، (هذا ما يعزينا)، أن الذي يسقط شهيداً وبريئاً ، يذهب مباشرة إلى السماء، إلى الله، دون دينونة، هذه هي عقيدتنا، وهذا ما يعزينا."

وشدد على أن" الشاب عبدالله نعرفه ويشهد عليه الكثيرون أنه عاش خلال دراسته وعمله، وهو يزاول مسيحيته وإيمانه ويبشر بهما ولذلك نحن نطمئن لراحة نفسه وإن كنا نأسف لفراقه من بيننا، لكن الصلاة والمحبة وحدهما لا يفرقان بل أننا نذكره ونتذكره كما نتذكر الآخرين لأن الرب سوف يكافئ كل واحد منا حسب اعماله."

وختم" نطلب من الله في هذه الآونة الحرجة أن يريح نفسه وأن يعزي قلوب أهله وقلوبكم جميعا."

 

   



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies