افتتاح العام الدراسي ٢٠١٣-٢٠١٤

2013-09-29

 
افتتاح العام الدراسي ٢٠١٣-٢٠١٤
ببركة وحضور صاحب السيادة المتروبوليت افرام (كرياكوس ) الجزيل الاحترام تمّ افتتاح العام الدراسي ٢٠١٣-٢٠١٤ للمركز الرعائي للتراث الآبائي في بلدة كفرحزير وذلك يوم السبت في ٢٨ أيلول ٢٠١٣ الساعة السادسة مساءً. البرنامج كان كالآتي : 
صلاة الغروب برئاسة سيادته
بعد الصلاة كلمة رئيس المركز ألقاها السيد نبيل سمعان الذي تكلم عن دور المركز وأهميته منذ انطلاقته حتى اليوم 
كلمة حول أهمية الدراسة اللاهوتية ودراسة الآباء مع قدس الارشمندريت يونان ( الصوري) رئيس دير سيدة بكفتين
فيلم قصير حول المركز ونشاطاته منذ تأسيسه حتى اليوم أي منذ نيسان ٢٠١١ مع قدس الشماس برثانيوس (ابوحيدر).
بركة راعي الاحتفال صاحب السيادة المتروبوليت افرام (كرياكوس) صاحب الفكرة اي فكرة تأسيس هذا المركز  
نخب المناسبة. 
 
الكورة – فاديا دعبول 
نظمت ادارة "المركز الرعائي للتراث الابائي الارثوذكسي"، ببركة وحضور متروبوليت طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الارثوذكس المطران افرام كرياكوس، لقاء مفتوحا لابناء الابرشية، لمناسبة افتتاح دورات قسم الاعداد اللاهوتي للعام الدراسي  2013 – 2014 ، في كنيسة القديس يعقوب اخي الرب – كفرحزير في حضور الارشمندريت يونان الصوري ولفيف من الكهنة، ورئيس المركز الدكتور نبيل سمعان والاعضاء، ورئيس فرع كفرحزير في حركة الشبيبة الارثوذكسية نعيم سرور ورؤساء الفروع، مختار البلدة نصر نصر وشخصيات.
استهل اللقاء بصلاة الغروب برئاسة المطران كرياكوس ومعاونة كاهن البلدة الاب توفيق فاضل والشماس برثانيوس ابو حيدر. 
سمعان
ثم القى مدير المركز سمعان كلمة عن المركز الذي ابتدأ عمله منذ العام 2010 وما زال مستمرا. وتوقف عند نشاطاته التي تضمنت ندوات موسمية، اصدار كتاب يشمل اقول الاب مكاريوس وCD، دورات ومحاضرات قسم الاعداد اللاهوتي، المخيمات الصيفية، برنامج الصلوات اليومية والعمل الرعائي في مختلف المجالات.
واشار الى ان" قسم الاعداد اللاهوتي حقق رغبات قسم كبير من الطلاب، وقد بلغ عدد المشاركين 65في كل صف. واعلن عن تخريج 20 طالبا في العام المقبل اضافة الى تقديم دروس في اللغة اليونانية الحديثة وقد تسجل فيها اكثر من 20 طالبا.
واكد ان الهدف من المركز خاصة بقسم الاعداد اللاهوتي" ان نحيا حياة المسيح ونتعرف عليه لاسيما اننا في عصر بعيد عن الايمان الحي، عصر تسوده السهولة ويسيطر عليه حلم الرفاهية والراحة والسطحية التي لا توصلنا للرب يسوع، الذي يبقى هو الهدف."
وشدد على ان" الدراسة وحدها لا تكفي ان لم نتعرف على الرب يسوع بل تكون كلها باطلة". وقال" تتطلب الدراسة تركيزا ومثابرة وصبرا وجهدا كي نتمكن من خلالها اكتشاف الايمان الارثوذكسي وطريقة عيشه."
ولفت الى ان الوسيلة" التي تمكننا من الصعود روحيا تستوجب مشاركتنا باسرار الكنيسة والصلاة الفردية والجماعية التي من خلالها يصبح الانسان لاهوتيا، اي يتكلم عما يختبره بحياة الكنيسة."
وراى من خلال السنوات الدراسية السابقة ان "الطلاب قد اكتسبوا خبرات جديدة، واكتشفوا ايمانا غير حياتهم، ونمى لديهم غيرة واستعدادا للبشارة والتعليم".
ودعا جميع ابناء الابرشية على اختلاف تخصصاتهم واعمارهم الاشتراك في هذه الدروس لاهميتها البالغة في النفوس.
يونان
وكانت كلمة للاب يونان رئيس دير سيدة رقاد السيدة في بكفتين تحدث فيها عن اللاهوت الذي هو خبرة حياة وعيش مع الله، بحيث ان الانسان يغرف من هذه الخبرة والمعرفة ويخبر عن تجربته مع الله. وذلك لفتح شهية الانسان على معرفة الله وحبه الالهي وسبل التواصل معه.
واشار الى ان" الدراسة اللاهوتية ليست بمستوى معاهد اللاهوت مثل البلمند وغيره، وفي الوقت ذاته لها نكهة مختلفة اذ ان الغاية منها ليست اكاديمية انما رغبة الانسان بمعرفة الله وتذوق حضوره الالهي من خلال الدروس التي يكتشف فيها الطالب محبة الله ويعيشها."
وشدد على ان" معرفة الله صليب، والدراسة ان لم تصلنا للقناعة بان الانسان المؤمن مصلوب الى ان ياتي الرب ويرفعه لا نكون نعرف شيئا، بل نهرب. وحقيقة حياتنا ان نتأله."
وركز على ان الغاية من الدراسة اللاهوتية في العمق" هي التشجيع على الصلاة والالتزام بالاعتراف والتوبة والسعي لمعرفة النفس، حتى يفتح الانسان قلبه ومتى ياتي الرب يكون معه بنعمته. واذا لم يدرك الانسان ذلك يدرس ويستفيد انما المعرفة التي ينالها من الدراسة لا تكون للخلاص بل للدينونة."
كرياكوس
والقى المطران افرام كرياكوس كلمة اكد فيها انه شخصيا اضافة الى مكانته الاكليريكية يعطي مركز الاعداد اللاهوتي الاولوية في العمل والرعاية للمستقبل القريب والبعيد. وتمنى ان "يكون معلوما ومفهوما ، لان الانسان ضعيف والتجارب كبيرة والاحوال اليوم صعبة، ان المركز ليس مدرسة كلاسيكية، وان كانت المعرفة مهمة، انما ما يهمنا بهذه الكنيسة ان تبقى خميرة، واننا نشكر الله انه ارسلكم، ويهمنا ان يبقى انسان يحب الله قبل كل شيئ". 
وشدد على ان" الغاية ليست المعلومات، هناك بعض من الطلاب يتعرضوا للتجربة من خلال الاهتمام بالامتحانات  والعلامات والشهادات. في حين ان الغاية محبة الله، والانسان الذي يحب الله، والمحبة تاتي عن طريق المعرفة ايضا، تحل عليه نعمة الرب وشيئا غير بشريا يدخل فيه. عندها يدرك من يدرس المعرفة، ومن ادرك المعرفة واستنار ينطلق للبشارة والتعليم والخدمة وكم نحن بحاجة اليها."
وختم بالقول" نريد ان تكون الشعلة موجودة دائما، حتى تبقى الكنيسة وتستمر بكم ومعكم، بالرغم من كل الصعوبات والحروب".
وتخلل الافتتاح عرض فيلم وثائقي من تنفيذ الشماس برثانيوس ابو حيدر عرض فيه على شاشة عملاقة كافة نشاطات المركز منذ تاسيسه. وقد جاء بمثابة تكريم لكل من انتسب اليه. وقال " اننا كادارة ومن خلال خبرتنا المتواضعة لا ندعي المعرفة، فنحن لا نعرف شيئا بل نتعلم من كل شخص ينتسب للمركز."
وتجدر الاشارة الى ان دورة الخريف تنطلق في قسم الاعداد اللاهوتي، في ثانوية سيدة بكفتين، الثلاثاء المقبل وتتضمن مادتي الليتورجيا الكنسية والكتاب المقدس من السادسة مساء حتى الثامنة والربع. اما دورة تعليم اللغة اليونانية الحديثة تنطلق الاثنين في السابع من ت1  من الساعة السادسة حتى التاسعة من مساء كل يوم اثنين.
 

 



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies