القديس أمبروسيوس الذي من دير أوبتينو

2013-10-10

 

 

القديس أمبروسيوس الذي من دير أوبتينو

 

عن كتاب "الستارتز أمبروسيوس الذي من أوبتينو" للكاتب جون دانلوب

 

تُرجمته عن الفرنسية راهبات دير مار يعقوب - دده

 

    أبصر ألكسندر ميخايلوفيش غرينكوف (أي القدّيس أمبروسيوس) النّور في منطقة تامبوف الرّوسيّة، في /23/ تشرين الثّاني من عام /1812/ أي يوم عيد القدّيس ألكسندر نيفسكي فدُعي باسمه. كان السّادس بين ثمانية إخوة. ترعرع في عائلة متوسّطة الحال كثيرة الأولاد، تنتمي إلى الطّبقة الكهنوتيّة القرويّة المتميّزة بتقواها الصّادقة وبتربيتها الحازمة. فجدُّه ألكسندر كان كاهناً، ووالده ميخائيل قندلفتاً، وأمّا أمّه مرتا، فقد كانت " امرأة قدّيسة تحيا حياة التّقوى " كما وصفها هو نفسه فيما بعد. تلقّى الأولاد دراستهم الابتدائيّة في المنزل، حيث تعلّموا أصول اللّغة وقواعدها في كتب الصّلوات الطّقسيّة، وقد اعتادوا أن يرافقوا والدهم إلى الكنيسة ليشاركوا في التّرتيل والتّسبيح. في الثّانية عشرة من عمره أدخله والده في مدرسة القرية التي كانت تفتقر إلى الوسائل العلميّة. عام /1830/ انتُخب ألكسندر كأحد أفضل وأبرز تلامذة المدرسة ليدخل مدرسة اللاهوت في تامبوف.

 

    برزت لدى ألكسندر طبيعة مرحة فوضويّة تتناقض مع الجوّ العائلي الرّزين. لكنه، مع ذلك، أبدى تفوّقاً في علومه، وهو الفتى ذو الثّالثة والعشرين عاماً، إذ حلّ في المراتب الأولى عند تخرّجه من معهد تامبوف اللاهوتي عام /1836/. كان طبعه المرح وسرعة البديهة التي تحلّى بهما يشدّان الآخرين إليه.

    قبيل نهاية دراسته، وقبل دخوله الدّير، عرف ألكسندر أوقاتاً صعبة حرجة، عانى خلالها الكثير من التّخبط والصّراع الدّاخلي (1836-1839)، فهو لم ينوِ أبداً التزام الحياة الرّهبانيّة. ولكنّه عندما مرض مرّة مرضاً خطيراً، صلّى بحرارة واعداً الله أن يصبح راهباً إن شُفي من مرضه. ولمّا تمّ له ما أراد، أخذ يتلكّأ بتنفيذ وعده محاولاً تركه طيّ النّسيان. ولكن أين المفرّ وضميره كان له بالمرصاد؟

 

    وقف ألكسندر أمام خيارين بعد انتهائه من دراسته اللاهوتيّة: إمّا أن يتابع دراسته الأكاديميّة أو أن يتزوّج ليصبح كاهن الرّعيّة. لم يلتزم ألكسندر أحد الطّريقين بل اكتفى بالعمل في إحدى المدارس. ولكنّ أستاذنا الشّاب لم يكن ليرضى عن نفسه وعن طريقة حياته. فثمّة شيء خفيّ كان يدفعه إلى التّغيير. كم مرّة حاول تبديل طباعه مقرّراً التزام الصّمت والهدوء، ولكنّه سرعان ما كان يخفق سيّما عندما يتلقّى من الرّفاق دعوة للخروج، إذ كان يلبّي مندفعاً في أحاديث وتسالٍ ما أن تنتهي حتى كان يحسّ بالفراغ والمرارة في أعماقه، فيقرّر مجدّداً أن يعيد الكرّة. هكذا استمرّ أربع سنوات في عذاب، لم يستسلم خلالها إلى اليأس بل لجأ إلى الصّلاة. فكان ينتظر خلود رفاقه إلى النوم، ليقف هو متضرّعاً أمام إيقونة والدة الإله، طالباً منها العون في تحقيق رغبة قلبه.

 

    لم يطل الوقت بزملائه ليكتشفوا أمره، فأخذوا يسخرون منه ومن تقواه متّهمين إيّاه بفقدان الرّشد. عندها هرب إلى الطّبيعة، إلى الغابات الممتدّة على طول نهر فورونيج Voronièje  حيث اعتاد أن يتنزّه مناجياً خالقه بحريّة. وفي إحدى المرّات، وفيما هو يتأمّل حركة الأمواج الهادرة، سمع صوتاً وكأنّه صادر من النّهر ينشد ويقول: " أعطِ مجداً لله. احفظْ ذكراه دائما في قلبك ". اعترى ألكسندر ذهول كبير لهذا " الظّهور" كما عبّر هو فيما بعد قائلاً: " لقد بقيت هناك طويلاً أصغي إلى الصّوت الإلهي السرّي مبهوتاً ". نعم إن أصل كلّ الوجود والكائنات بدأ يجذب الأستاذ الشّاب إليه.

 

   حان صيف /1839/ فاختار ألكسندر أن يمضي عطلته في أملاك صديقه وزميله في الدّراسة بول ستيبانوفيش بوكروفسكي pokrovsky. قرّر الصّديقان الذّهاب إلى أحد النّساك المدعو إيلاريون ليطلبا نصحه حول تحديد مستقبليهما. فعند سؤال ألكسندر النّاسك: " ماذا أفعل في حياتي؟ ". أجابه القدّيس وبصوت قوي: " اذهب إلى أوبتينو ". ثم أضاف " إنّهم بحاجة إليك هناك ". لم يتبع ألكسندر إرشاد النّاسك توّاً، بل عاد إلى حياته اليوميّة وإلى الخروج ثانية مع الرّفاق، وكان ذلك قبيل ابتداء السّنة الدّراسيّة الجديدة. غير أنه سرعان ما شعر بالاشمئزاز من نفسه سيّما وأن جرس ضميره لم يتوقّف لحظة عن تأنيبه. فقرّر السّير إلى أوبتينو، رغم تحذيرات صديقه بأن المدرسة ستطاله قانونيّاً لتركه إيّاها في ذلك الوقت الغير المناسب، ولكنّه لم يعبأ بهذا. فما هي إلاّ أيّام قليلة حتى كان في طريقه إلى أوبتينو.

 

    يقع دير أوبتينو على بعد /3/ كم من مدينة كوزيلسك Kozelsk  القريبة من موسكو. أُسّس في منتصف القرن السّادس عشر وبقي مهملاً مقفراً حتى نهاية القرن الثّامن عشر، إذ لم يكن يقيم فيه سوى ثلاثة رهبان، أحدهم كان كفيفاً. وبينما كان متروبوليت موسكو – أفلاطون- يتنزّه يوماً وقع على دير أوبتينو، فساءه أن يراه على هذه الحالة من الخراب، لذا راح، بكلّ ما أوتي من عزم، يجاهد لإعادة بناء الدّير ماديّاً وروحيّاً. لجأ إلى الأب مكاريوس، وهو أحد تلامذة القدّيس الكبير باييسيوس فيلتشوفسكي§، طالباً مساعدته. فأرسل الأب مكاريوس راهباً يدعى إبراهيم ليعيد تشييد الدّير. في عام /1821/ أُنشئ الإسقيط تحت اسم القدّيس يوحنّا المعمدان. في هذا الإسقيط بالذّات سوف يمضي كلّ آباء وشيوخ أوبتينو حياتهم، ومنه سوف يضوع عبير فضائلهم إلى كلّ روسيا.

    فيلاريت، المتروبوليت الذي سوف يغدو فيما بعد الأكثر شهرة كمطران لكييف، كُرِّس ليكون أيضاً أسقفاً على الأبرشيّة الجديدة التي يتبع لها دير أوبتينو. فاختار الأخوين موسى وأنطونيوس ليكونا المسؤولين الأوّليْن لأوبتينو، بما أنّهما كانا قد أمضيا عشرة سنوات في إسقيط تحت إرشاد أحد تلامذة باييسيوس. وبعد فترة أضحى الأب موسى الأب المسؤول عن كلّ الإسقيط.

 

     وصل ألكسندر إلى دير أوبتينو في /8/ تشرين الأوّل عام /1839/ . وعندما طلب إرشاد أحد الشّيوخ، قيد إلى الشّيخ ليونيد وكان رجلاً ضخماً حازماً وبسيطاً في الوقت نفسه، يعيش حياة قشفة، إذ لم يكن يهتمّ بالزوّار، ليتفرّغ تماماً إلى حياة العزلة والصّلاة. كتب ألكسندر يصف أيّامه الأولى في الدّير قائلاً: " بعد يومين من وصولي إلى الدّير كان كلّ شيء بالنّسبة لي غريباً ومبهماً. كانت مقابلتي الأولى للستارتز ليونيد قصيرة لم أستطع خلالها أن أتعرّف إليه تماماً. وأمّا في الزّيارة الثّانية، عندما رأيته يؤكّد لأحد الرّهبان ضرورة التّخلي عن الإرادة الشّخصيّة، أحببته والتصقت به منذ تلك اللّحظة ".

     قَبِلَ الأب ليونيد ألكسندر كراهب في الدّير، بعد أن حلّ مشكلته مع المدرسة، ولكنّه لم يلبسه فوراً الثّياب الرّهبانيّة، بل تركه يقيم في المضافة التّابعة للدّير. المهمّة الأولى التي أوكلت إليه كانت نسخ مخطوطة تحت عنوان " سلام الخطأة " التي توضح الجهاد ضدّ الأهواء. كان لهذا العمل هدفان: أن يقتني أولاً الصّبر والطّاعة، وأن يتعلّم نهج الحرب ضدّ أهوائه الشّخصيّة.

 

    في نيسان من عام /1840/ ، وبعد مشاورة الأب موسى، قُبل ألكسندر  في الدّير نهائيّاً. وبعد فترة وجيزة أُعطي الثّياب الرّهبانيّة وأوكل إليه الاعتناء بقلاية ومكتبة الأب ليونيد. ثم عمل في مخبز الدّير. وفي تشرين الأوّل من العام نفسه، انتقل من الدّير حيث الحياة المشتركة إلى الإسقيط حيث حياة العزلة والصّمت والهدوء والتّوحد أكثر تحقيقاً، فعمل كمساعد طبّاخ. في هذه الفترة كان ألكسندر خاضعاً لإرشاد الأبوين ليونيد ومكاريوس، فكان انفتاحه لهما كاملاً وطاعته فوريّة، مطبّقاً نصائحهما وإرشادهما بكلّ دقّة وأمانة ممّا ساعده على تقدّمه الرّوحي.

 

     في عام /1841/ زار بوكروفسكي صديقَه القديم ألكسندر الذي كان قد أصبح راهباً مبتدئاً، يقطن قلاية عارية مجرَّدة من كلّ شيء. لقد شهد بوكروفسكي كيف كان ألكسندر يطبّق الطّاعة الفوريّة بدقّة تحت إرشاد أبويه الرّوحيّين. فقد كان مرّة برفقة الشّيخ ليونيد وألكسندر عندما شرع الستارتز فجأة ينشد قائلاً: " ليكن الله مباركاً كلّ حين الآن وكل أوان والى دهر الداهرين آمين. لك ينبغي المجد أيّها الرّب يا ملك السّموات...". فأخذ أيضاً ألكسندر ينشد مثله، ظنّاً منه بأنّ الشّيخ يريد الشّروع بقانون الليل. فقاطعه الشّيخ بحدّة قائلاً: "من منحك البركة لتقرأ؟" فوقع ألكسندر للحال على قدمي الشّيخ طالباً الصّفح. ولكنّ الشّيخ تابع قائلاً: "كيف تجرؤ على القيام بهذا؟" بينما لم يكفّ ألكسندر عن ضرب المطّانيّات طالباً المغفرة قائلاً: "من أجل محبّة الله اغفر لي يا أبي". كانت طاعته الكاملة للأب مكاريوس مميّزة.  لقد كتب أحد الرّهبان الذي أصبح فيما بعد رئيساً لدير آخر قائلاً: "لقد كان يبدو أن الأب أمبروسيوس قد تحرّر من كلّ إرادة ذاتيّة حتى في استعمال أغراضه الشّخصيّة. كان يفضّل إرادة الشّيخ مكاريوس على إرادته ولو في أصغر الأمور." وهكذا وبمثل هذه الأفعال استطاع المبتدئ ألكسندر شيئاً فشيئاً إماتة إنسانه القديم ليلبس الجديد.

 

    بعد مرور ثلاث سنين فقط على دخوله الدّير، توشّح بالإسكيم الصّغير ودُعي أمبروسيوس تيمّناً باسم القدّيس أمبروسيوس أسقف ميلان، وكان له من العمر آنذاك ثلاثون سنة. سيم شمّاساً ثم كاهناً في نهاية عام /1845/، ومنذئذ بدأت صحّته تعتلّ فغدت خدمة المذبح صعبة عليه كما عبّر هو نفسه قائلاً: " كنت أكهن ذات يوم، وعند تناول القرابين المقدّسة كنت أمسك الكأس بيدي، وإذا بي أشعر بأنّ قواي تنحلّ وكأن يدي قد خدرت تماماً، فاستدرت نحو المائدة المقدّسة ووضعت الكأس ريثما أستعيد قواي...." لقد لطّف المرض طبيعة أمبروسيوس الجامحة، إذ اضطّره للدّخول إلى عمق نفسه والانعكاف على ممارسة الصّلاة الدّاخليّة المستمرّة.

 

    في شهر آب من عام /1846/، أوكل إليه نيقولا مطران كالوغا مهمّة مساعدة الأب مكاريوس، خلف الأب ليونيد، في الإرشاد الرّوحي. وهكذا وفي سن الرّابعة والثّلاثين عُرف الأب أمبروسيوس كأحد شيوخ أوبتينو. ولكنّه لم يستطع أيضاً القيام بمهمّته هذه، إذ مرض مرضاً عضالاً في معدته وأمعائه حتى شارف على الموت، فمُسح بسرّ الزّيت المقدّس واقتبل الأسرار الإلهيّة كزاد أخير له. استمرّ مرضه مدّة سنتين لم يسمعه خلالها الأخوة متذمّراً، بل كان دائماً يردّد إن الله وهبه هذا المرض لتقدّمه الرّوحي.

 

    بعد مرور السّنتين، أي في عام /1848/، بدأت صحّته تتحسّن بشكل ملحوظ، إذ أصبح يستطيع التّحرك والتّنقل من مكان لآخر. فعاود نسكه وصومه القاسي رغم هزاله، ولكنّه كان ينزعج من الجلوس على مائدة الإخوة بعد أن فقد أسنانه أثناء المرض، لذا كان يتناول طعامه على حدة. لقد كانت الحرب الطّويلة مع المرض سبباً كشف عن عمق روحيّة الأب أمبروسيوس وتوقّد محبّته لله، وبرهن أن للصّلاة المستمرّة  فعل عجيب في تحسّن صحّته.

 

    لقد ذكرنا أن طاعته لرئيسه كانت مميّزة حتى يُخيّل إليك أنّه لم يكن يمتلك أيّة إرادة شخصيّة، بل كان يؤثر إرادة أبيه في كلّ شيء حتى في استعمال أغراضه الخاصّة. أما رئيسه فلثقته الكبيرة به أوكل إليه سماع اعتراف بعض الأشخاص مردّداً بفرح: " إن أمبروسيوس يأخذ اللّقمة من فمي ". بعد موت الأب مكاريوس انتقلت السّلطة الرّوحيّة إلى الأب أمبروسيوس وكان قد بلغ/48/  سنة فقط.

 

    من المعروف أنّ الأب مكاريوس كان يهيّء الأب أمبروسيوس للقيادة الرّوحيّة، فعندما كان يتغيّب الأب مكاريوس عن الدّير، كان ينصح الإخوة باستشارة الأب أمبروسيوس. وفي عام /1848/ منح الأب مكاريوس بركته إلى الأب يرونديوس، أحد آباء الدّير، ليسترشد الأب أمبروسيوس في أموره الرّوحيّة. ولقد كتب هذا الأخير قائلاً: "حسبما كنت ألحظ، كان الأب أمبروسيوس يعيش الصّمت الكامل. وبما أنّي كنت كلّ يوم أذهب إليه لكشف أفكاري، كنت أراه دوماً إمّا يقرأ أو يترجم بعض أقوال وكتابات الآباء، أو يساعد الأب مكاريوس في الردّ على رسائل من يطلبون مشورته الرّوحيّة. لقد كان يبدو لي بأنّ الستارتز أمبروسيوس كان يسير دوماً نحو الله، أو لنَقُل إنّه يعيش دوماً في حضرة الله." في كلّ نصائحه الرّوحيّة، كان الأب أمبروسيوس يلتقي مع فكر الآباء، إذ كان يعلّم من يقرّ له بخطاياه من خبرته الحياتيّة. في /7/ ايلول من عام/1860/ رقد بالرّب الأب مكاريوس، فكان من الطّبيعي أن يُدعى عندئذ الأب أمبروسيوس أب الدّير. وما هي إلاّ أيّام حتى عُرف الأب أمبروسيوس كستارتز لدير أوبتينو في كلّ روسيّا.

 

    " احمل صليبك واتبعني". هكذا دعا السّيد أحبّاءه، وكان أمبروسيوس في طليعتهم إذ كان أبداً مسمَّراً على الصّليب، وذلك بسبب صحّته العليلة وتدفّق الزوّار الذي لا ينقطع. فالمئات منهم كانوا يقصدونه إمّا للتّبرك أو طلباً للمشورة.

 

    كان الشّيخ ينهض في الرّابعة فجراً ليبدأ مع معاونيه، في قلايته، صلاة السّحر مع المزامير المختارة والسّاعة الأولى. وبعد استراحة قصيرة، كان يقوم بخدمة السّاعات الثّالثة والسّادسة مع التّيبيكات، بالإضافة إلى بعض القوانين كقانون يسوع أو قانون العذراء. ولكن، ولضعف صحّته، لم يكن باستطاعته متابعة الصّلوات دون توقّف، لذلك كان يطلب من معاونيه أن يرتاح قليلاً ليتابع وإيّاهم بعد ذلك الخدم الإلهيّة مجدّداً. وبعد هذا كان يحتسي الشّاي وهو يردّ على بعض الرّسائل الواردة إليه. في هذه الأثناء، كان الكثيرون يقرعون الباب بلجاجة لكي يحظوا برؤية الستارتز، ومنهم من كان يطول انتظاره مدّة أسبوع أو أسبوعين ممّا كان يثير تذمّرهم ودمدمتهم. وبعد لأْيٍ كان الشّيخ يخرج لمقابلتهم ليمنحهم البركة الجماعيّة، أو ليقول لأحدهم كلمة معزيّة، وينصح آخر أن يقرأ كتاباً يسمّيه له ليجد الجواب الشّافي لمعضلته، وليمزح مع شخص آخر... ثم يشقّ طريقه بين الجموع الصّارخة: " أيّها الشّيخ قل لنا كلمة تنفعنا ". ولكنّ الستارتز لم يكن ليردّ جواباً بعد أن أُنهكت قواه، بل كان يسرع للوصول الى قلايته ملتمساً الرّاحة. كان يومه ينتهي عند الحادية عشرة ليلاً، بين الردّ على الرّسائل أو استقبال الزوّار إن كانت قواه تساعده على ذلك.

 

    كانت حياة الشّيخ ترتكز بشكل أساسي على المحبّة، لا المحبّة العاطفيّة، بل المستندة على الكتاب المقدّس وعلى التّضحية في سبيل الآخر. هذه المحبّة التي كانت عنوان قداسة الأب أمبروسيوس، وهذا واضح جدّاً في كتاباته: "... إنّي أحسّ بالإنهاك في هذه الأيّام، ومع ذلك يجب أن أستمع إلى حديث الزوّار ولمدّة طويلة أحياناً ...". كان الشّيخ يكرّس معظم ساعاته لزائريه. وأحياناً، ومن أجلهم، كان يتنازل حتى عن تلاوة صلواته. لقد مارس الستارتز الطّاعة ونكران الذّات بشكل أساسي في حياته. اللّحظات الوحيدة التي يكون فيها منفرداً، كانت تلك التي يجلس فيها في قلايته مع الكتب الطّقسيّة أو كتب الآباء، أمثال القدّيس مكسيموس المعترف واسحق السرياني والفيلوكاليا وغيرهم.. ولكنّ تعزيته الكبرى كانت اتّحاده بالله، محاولاً الاحتفاظ بذكره دوماً، كما كانت كلمات الأب مكاريوس مصدر تعزية له أيضاً، إذ كما كان يقول هو نفسه: " لقد ظهر مرّة الأب مكاريوس لأحد الإخوة (وكان يتكلّم عن نفسه) قائلاً له: "تحمّل. جاهد، تغصّب على سلوك الطّريق الضّيقة". هذه كلمات قليلة ولكنّها غنيّة جدّاً، عميقة ومشجّعة.

    لقد منح الله خادمه نعمة الدّهش الرّوحي كما حدّث أحدهم عنه قائلاً: "ذات مساء كان الشّيخ على موعد مع أشخاص في ساعة لم يكن عادة يستقبل فيها أحداً. عندما دخل الزوّار القلاية، كان الشّيخ جالساً على السّرير، يرتدي المعطف الأبيض الخاص بالرّهبان وفي يده مسبحة. كان وجهه، متجلّياً منيراً، حتى أن القلاية نفسها كانت مفعمة بجوّ خاص. لم يشعر الزوّار للوهلة الأولى بالرّاحة التّامة، ولكنّ فرحاً غريباً كان يشملهم، لدرجة أنّهم بقوا مدّة طويلة وهم يتأمّلون وجه الشّيخ المشع. كان كلّ شيء حولهم هادئاً والشّيخ يلتزم الصّمت. ثم اقتربوا منه لنوال البركة. وبدون أيّ كلمة رسم كلاً منهم بإشارة الصّليب وهو غارق في تأمّلاته، وهكذا ابتعد الزوّار وهم يتأمّلون الشّيخ وهو في حالة التّجلّي."

 

    كتب مرّة الشّيخ أمبروسيوس في ردّ له على إحدى الرّسائل: "من الصّعب الخلاص خارج الدّير إن لم يتعرّض الإنسان للصّعوبات الكثيرة". إنّ هذا القول لا مغالاة فيه ولا هو من باب تحذير السّائل، بل هو ناتج من خبرته وقناعته الشّخصيّة، بأنّه ليس من السّهل على العائش في العالم أن يرتدي اللباس الذي يؤهّله لدخول ملكوت السّموات. لهذا السّبب بالذّات نستطيع أن نفهم اعتناء الشّيخ بالعلمانيين الذي كانوا يأتون بغية استرشاده. ولهذا السّبب أيضاً، نستطيع أن نفهم لماذا اعتنق هو نفسه الحياة الدّيريّة. كان همّ الشيخ دوماً أن يضع زائريه في خط السّلام، ولعلّ هذا المثل يؤكّد ما نقول: أتت إليه مرّة عدّة نساء بدافع الفضول فقط، وهنّ متأكّدات بأنّ الشّيخ لا يفقه ولا يفهم شيئاً من أمورهنّ، وهكذا بدأن، وهنّ منتظرات رؤية الشّيخ، يستهزئن به. وفجأة فُتح باب قلاية الستارتز، وبرز هو منها بابتسامته اللّطيفة المعهودة، وأخذ يتسامر مع السّيدات عن جمال المظلات اللواتي كن يحملنها وعن الرّيش اللواتي زينَّ به قبعاتهنّ وعن الموضة السّائدة في تلك الأيّام. وهكذا بدأت السّيدات يشعرن بسخافة حديثهنّ مع شيخ روحي، وانقلب شعورهنّ نحوه من استهزاء إلى احترام وتقدير كبير كيف نزل هو إلى مستواهنّ.

 

    كثيرون كانوا يقصدون الشّيخ بخوف مصحوب بثقة كبيرة، وكثيرون أيضاً، وبدون إرادتهم، كنت تراهم راكعين على أقدامه، متأثّرين بقداسته المشعّة وببعد نظره الثّاقب. لم يكن الشّيخ يساعد فقط من كان بعيداً عن الكنيسة بتهاون وكسل منه، بل أيضاً من كان قد فقد إيمانه لانغماسه بالأمور الماديّة، هؤلاء كانت حالتهم أصعب من الأولين: تقدّم أحدهم إلى الشّيخ بعد أن فقد كلّ معنى للحياة، فلجأ إلى الكاتب تولستوي عساه يجد لديه ما يفتّش عنه ولكن دون جدوى. فذهب إلى الأب أمبروسيوس قائلاً: " إنني آت لأرى فقط ". فقال له الشّيخ: " حسناً انظر ما تريد ". ثم أخذ الشّيخ ينظر إلى زائره بنظرة صافية شفّافة أثّرت في نفس الزّائر كثيراً، واخترقت أعماقه. وبعد محادثة قصيرة خرج الرجل وهو يقول لقد عدت إلى الإيمان.

 

    لقد عرفت بريّة أوبتينو العديد من المشاهير كالأديب قسطنطين ليونتيف، الذي كان لفترة زمنيّة معيّنة خاضعاً لإرشاد الأب كليمان زاديرغولم، ثم وبعد وفاة هذا الأخير لجأ إلى الأب أمبروسيوس. كان طبع ليونتيف الصّعب جدّاً امتحاناً عسيراً لصبر الأب أمبروسيوس. ولكنّ محاولات الشّيخ تكلّلت أخيراً بالنّجاح إذ أصبح ليونتيف من أخلص أصدقائه. كان ليونتيف يعاني من مرض عضال يؤلمه كثيراً، ويعتقد كلّ الإعتقاد بأنّه سوف يكون سبب موته. ولكنّ الشّيخ كان يؤكّد له بأنّه لن يموت بهذا المرض بل بمرض آخر. وفعلاً مات ليونتيف بمرض احتقان الرّئتين، المرض الذي كان ألمه أخفّ وطأة من المرض السّابق.

  

    عام /1878/ توجّهت إلى أوبتينو منارتان من الأدب في روسيّا: فيودور دوستيوفسكي وفلاديمير سولوفيف لمقابلة الأب أمبروسيوس. وهاكم ما دوّنته امرأة دوستويفسكي قائلة: " في /16/ أيّار من عام /1878/ أصابت العائلة نائبة كبرى. لقد مات ولدنا الشّاب ألوشا. لقد فُجع فيودور ميخايلوفيتش (دوستويفسكي) بموته إذ كان يحبّه حبّاً جمّاً، حتى إنّي مرّات عديدة خلت أنّ هذا الحبّ مرضيّ. لهذا طلبتُ من صديقه فلاديمير سولوفيف أن يصحب زوجي في رحلة إلى بريّة أوبتينو. لقد كان يحلم زوجي منذ زمن طويل أن يذهب إلى هناك وها الآن قد أصبح الحلم حقيقة. لقد كان موت ابني صعباً جدّاً عليّ، إذ كنتُ دائمة البكاء لا أجد سبيلاً إلى أيّة تعزية. لقد أصبحتُ غير مبالية بكلّ الأمور، وفقدت شهيّتي لكلّ عمل، وأهملت كلّ واجباتي المنزليّة، حتى أولادي لم أعد أهتمّ بهم كعادتي. لقد أصبحت أعيش فقط في ذكرى ابني وحياته. لقد دوّن فيودور في قصّة الإخوة كارامازوف كلّ مشاعري وكلّ أفكاري وأقوالي في فصل دعاه "قرويّة مؤمنة " أو امرأة وثقت بالأب زوسيماس، فباحت له بكلّ آلامها لفقدان ولدها. كان فيودور يعاني الكثير عندما يراني على هذه الحال، ويتوسّل إليّ أن أقبل إرادة الله في حياتنا، وأن أقبل بتواضع المصاب الذي هزّنا رأفة به وبأولادنا، في حين لم أكن أشعر وقتها إلاّ باللامبالاة تجاه الجميع. وعندما عاد فيودور من زيارته لأوبتينو كان هادئاً وساكناً، وأخذ يسرد لي مطوّلاً عادات الدّير الذي قضى فيه يومين. لقد رأى الأبَ أمبروسيوس ثلاث مرّات: مرّة بين الجموع، ومرّتين في محادثة انفراديّة. لقد قصّ على الشّيخ الحدث الذي أصابنا، كما حدّثه عن حزني الشّديد، فسأل الشّيخ: " هل زوجتك مؤمنة "؟ وعندما أجاب فيودور بالإيجاب، حمّله الشّيخ بركاته إليّ، كما أرسل لي كلمات سوف تُكتب لاحقاً في الرّواية، حيث يتوجّه الستارتز زوسيما إلى الأمّ الحزينة. لقد أكّد لي فيودور بأنّ هذا الشّيخ يعرف مكنونات القلوب بما يتمتّع من صفاء الذّهن. وهكذا استقى دوستويفسكي روايته الإخوة كرامازوف من إسقيط أوبتينو ومن نسّاك الإسقيط وآبائه.

 

   عام /1877/ ذهب ليون تولستوي للقاء الأب أمبروسيوس وكلّه ثقة بحكمته الشّخصيّة. ثم وفي عام /1881/ عاد ثانية إلى أوبتينو مرتدياً هذه المرّة ثياب فلاّح. وعندما خرج من محادثة الشّيخ صرخ بقوة: " بالحقيقة إن الأب أمبروسيوس قدّيس حقيقي. لقد تحادثت معه وامتلأت نفسي فرحاً وغبطة. نعم، لدى محادثتي معه شعرت بأنّ الله قريب منّا. "وفي عام /1890/ عاد تولستوي لزيارة الشّيخ، ولكن لم تكن المحادثة وديّة هذه المرّة، لإنهما اختلفا في مواضيع متعدّدة، حتى صرّح تولستوي قائلاً :" إنّي مضطّرب". لقد عانى الأب أمبروسيوس من كبرياء تولستوي كثيراً، وأتعبته محادثته فقال: "إنّ كبرياء تولستوي وضعته في اختبار قاس. إنّي أقدّر جسامة الخطيئة التي غرقت فيها نفس تولستوي ضدّ الكنيسة ".

   هذان مثلان من مشاهير الشّخصيّات العالميّة التي قصدت الشّيخ المستنير أمبروسيوس. ولكن الشّيخ لم يستقبل فقط المشاهير، بل تنوّعت مراتب زوّاره: فمنهم الرّاهب والعلماني، الغني والفقير، المثقّف والجاهل، المغمور والذّائع الصّيت، وكان يستقبل الجميع على حدّ سواء. لذا لم تقتصر المواضيع التي كان يعالجها على الرّوحيّة فقط بل تعدّتها إلى الأمور العالميّة. فكان يعزّي قلب المحزون، ويردّ الملحد إلى إيمانه، كما كان يسدي مشورته في عقد زواج موفّق، ويهتمّ حتى بصغائر الأمور كشراء حقل أو   إيجاد عمل...  

 

   هذا بالإضافة إلى أنّ الكثير من الأمّهات كنّ يأتين إليه لاسترشاده في كيفية تربية أولادهنّ، فكان يجيب قائلاً: " أنا لا أنصح بتربية الأولاد وفقاً لمتطلّبات العصر الحاضر، بل لتزوّد الأمّ أبناءها بالتّربية الرّوحيّة التي هي الغنى الحقيقي للنّفس.. الرّاحة والرّخاء يفسدان الأطفال ". كما انتقد الشّيخ أيضاً الأمّهات اللواتي يعتمدن على ذواتهنّ قائلاً لإحداهنّ: " أنا أعلم بأنك تحبّين أولادك، ولكن دعي العناية الإلهيّة تعتني بهم أيضاً ". وقال لأخرى: "لقد كتبت لي عن مرض ابنتك فانتبهي إذن لما سأقول: هل تستطيع أمّ ألاّ تحزن أو تغتمّ لمرض ابنتها ؟ إنّ لها شعوراً إنسانيّا،ً وبحسب شعورها هذا فهي تُعذر، ولكن يجب أن تتذكّري أيضاً بأنك امرأة مسيحيّة تؤمن بالحياة الأخرى، وبالمكافأة التي سننالها لتحمّلنا كلّ المحزنات العارضة لنا إمّا بإرادتنا أو بغير إرادتنا. إذن لا تدعي اليأس يلفّك، ولا الحزن يغلّك كالفرّيسيين أو غير المؤمنين، فمهما كانت آلام ابنتك فإنّها لا تقاس بآلام الشّهداء، وإن كانت كذلك، فثقي بأنّها سوف ترث معهم الفردوس. ويجب ألاّ تنسي بأنّ الآلام الجسديّة تنقّي النّفس، كما يجب أن نعي أيضاً بأنّ الفردوس لا نحصل عليه بدون آلام وأحزان. أنا لا أقول هذا متمنّياً الموت لابنتك، ولكن لكي تعلمي بأنّك مهما أحببتها، فإنّ الله الكليّ الرأفة والرّحمة يحبّها أكثر منك وهو القائل ولو نسيت المرأة رضيعها لا أنساك أنا... من ناحية أخرى أقترح بأن تعترف الفتاة وتتناول القرابين الإلهيّة ".

 

    لقد تعرّض الشّيخ حتى لمواضيع الإيمان بين الطّوائف، فقد وردته أكثر من رسالة من البروتستانت والكاثوليك يستوضحون عن المعتقد الصّحيح، فكان الشّيخ يجيبهم بحسب الإنجيل وأقوال الآباء.

 

 

    الأسرار التي تخفى عن الشّيخ لم يكن لها وجود، إذ كان يقرأ مكنونات النّفس كما في كتاب مفتوح. مهما تسلّح الزّائر بالصّمت وانزوى في ناحية ما، وراء ظهر الآخرين، فحياته وحالة روحه والدّافع الذي أتى به الى أوبتينو، لم تكن لتغفل عنها عينا الشّيخ الدّاخليتان. أراد الستارتز إبقاء موهبة البصيرة عنده محجوبة عن الأنظار، لذا كان يلجأ إلى سلسلة من الأسئلة يطرحها على من يريد مقابلته، غير أن نهج أسئلته كان يفضح أمر معرفته السّابقة للأمور. وقد يحدث أن يدفعه الحماس فتخونه شفتاه ويكشف ما يعرف دون إرادته. ففي أحد الأيّام أجاب أحد الحرفيين الذي كان يشكو من ألم في يده: "نعم ستؤلمك يدك.. لماذا ضربت أمك؟ " ثم استدرك منزعجاً وبدأ بأسئلته: " هل كان تصرّفك حسناً دائماً؟ هل أنت ابن بار؟ ألم تهن يوماً أهلك؟ " غالباً ما كان الشّيخ يستعمل تلمحيات سرّية وأكثر الأحيان بطريقة فكاهيّة، ليوحي للنّاس بأنّ سيئاتهم المخفيّة معلومة عنده. والشّخص الذي ينظر إليه الشّيخ كان وحده يفهم ما يعني. سيّدة اهتمّت أن تخفي ما عندها من هوى المقامرة الذي تسلّط عليها، سألته مرّة صورة فتوغرافيّة له فأجابها مبتسماً: " وهل نحن نتسلّى بورق اللعب في الدّير؟ " إذ ذاك اعترفت له بضعفها على الفور. كما أتته مرّة فتاة شابة، كانت تبدي نحوه كرهاً شديداً وتدعوه "المنافق الهرم"، أتته هذه بدافع الفضول ووقفت قرب الباب وراء الزوّار المنتظرين. خرج إليهم الستارتز وبعد صلاة قصيرة، حدّق جيّداً في الحشد وتوجّه نحو الشّابة قائلاً: "هذه هي فيرا التي أتت لترى المنافق الهرم". وبعد محادثة طويلة حميمة بدّلت الفتاة رأيها وأصبحت فيما بعد راهبة في دير شاموردينو الذي أسّسه الشّيخ.   

 

    إنّ نصائح الشّيخ لم تكن تبدو عاديّة أوّل الأمر، ولكنّها كانت تتحقّق بحرفيّتها رغم غرابتها. فقد قصدته مرّة أختان، كانت الصّغيرة منهما حيويّة مرحة، أتت تطلب بركة القدّيس قبل زواجها. أمّا الكبرى فكانت صامتة متأمّلة، أتت أيضاً طلباً للبركة ولكن لدخول الدّير. أمّا الشّيخ فأعطى الصّغرى سبحة رهبانيّة، وأنبأ الكبرى بأنّها سوف تتزوّج في مقاطعة لم تكن قد زارتها من قبل. وهكذا حصل. فعلى إثر خيانة خطيبها، أدركت الصّغرى بطلان الدّنيا وتفاهتها فزهدت بالعالم ودخلت الدّير. أمّا الكبرى فقد تزوّجت بإنسان تعرّفت عليه عندما زارت إحدى قريباتها في المقاطعة التي كان قد حدّدها الشّيخ.

 

     وهذه قصّة أخرى تظهر مدى قدرته على معرفة المستقبل: اعتادت أرملة من أسرة عريقة أن تتردّد عليه برفقة ابنتها، التي كانت في سنّ الزّواج، تطلب رأيه فيمن يتقدّمون لخطبة الفتاة. فكان الشّيخ دائماً ينصحهما بالتّريث ريثما يأتي العريس المناسب. أخيراً تقدّم شخص نال إعجاب الفتاة والأم معاً، فقامتا إلى الشّيخ لتسألاه البركة. ولكنّه أوعز إليهما أن ترفضاه قائلاً:" ستحظى بعريس رائع جدّاً، حتى أنّ كلّ معارفها سوف يحسدونها على هنائها، ولكن دعونا نحتفل بعيد الفصح أوّلاً، ففي هذا النّهار ستكون الشّمس مشعّة ومشرقة جدّاً. فلا تنسيا أن تتمتّعا بمنظرها. انتبها وحدّقا جيّداً.  ولما حلّ عيد الفصح ذكّرت الفتاة أمّها بكلام الأب، وفيما هما تحدّقان في الشّمس صرخت الفتاة بأمّها:"أمّي، أمّي إنّي أرى السّيد مرتفعاً بالمجد، سوف أموت قبل عيد الصّعود". استغربت الأمّ كلام ابنتها إذ كانت تتمتّع بصحّة جيّدة لا تشكو من أيّ مرض. وبالفعل، وقبل عيد الصّعود بأسبوع، أُصيبت الفتاة بألم في أسنانها، انتقلت على إثره إلى الحياة الخالدة لتحظى بالسّيد عروس كلّ نفس عروساً خاصّاً لها. 

 

   على مدى عصور طويلة، نال موهبة صنع العجائب وشفاء المرضى كلُّ من اتّبع المعلم بطاعة غير مشروطة. في القرن التّاسع عشر نعمت روسيّا بالعديد من القدّيسين الموهوبين بشفاء المرضى، منهم القدّيس سيرافيم ساروفسكي، والقدّيس يوحنّا كرونستادت وغيرهم. وكذا الستارتز أمبروسيوس، فقد منحه الرّب موهبة صنع العجائب بما أنّه كان يعمل جاهداً لتطبيق وصايا الرّب، ولقد اخترنا البعض منها :

 

    فها هي إحدى الأمّهات تصف كيف استطاع الستارتز أن ينجّي ابنها من موت مريع قائلة: " إنّي بفرح كبير وبعميق الاعتراف بالجميل للأب أمبروسيوس رجل الصّلاة، أقر بما يلي: في /27/ من شهر أيّار من عام /1878/ وقع ابننا دمتري البالغ الرّابعة عشرة من عمره فريسة مرض مجهول، إذ كان يعاني آلاماً في الأذنين والرأس والفكّ. وصلت درجة الحرارة حتى الأربعين درجة وأصبح أصمّاً. لقد قضى ليال بكاملها دون أن ينام. ولقد قال لنا الطّبيب المختصّ بأنّ الشّاب يعاني من مرض لا شفاء منه، وإن حصل الشّفاء فسيكون بعد سنين طويلة وما علينا إلاّ بالصّبر. ولكنّ حالة ابننا ازدادت سوءاً حتى كاد يفقد قواه، وكانت آلامه التي لا تطاق تزداد يوماً بعد يوم. فارتأى زوجي أن نذهب إلى بريّة أوبتينو للصّلاة والصّوم وطلب بركة الستارتز أمبروسيوس، عسى الله يمنّ على الشّاب بالشّفاء.

 

   وهكذا في /26/ حزيران قصدنا أوبتينو بعد أن تركنا ابننا في عهدة مربّية له. توجّهنا لدى وصولنا إلى الشّيخ وتحدّثنا عن مرض ابننا وعن آلامه المبرّحة طالبين صلواته، فابتسم الستارتز وأجابنا بلهجة لطيفة : "لا تقلقوا، لا تقلقوا كلّ شيء سيكون على ما يرام، إنّما يجب أن نصلّي إلى الرّب، لأنّ صلاة الوالدين تسرّه، فثقوا برحمته وعنايته فتنالوا تعزية من لدنه. وهكذا بقينا في أوبتينو حيث اعترفنا واستعددنا لمناولة القرابين الإلهيّة بحسب إرشاده، وكان دائماً يكرّر لنا القول "لا تقلقوا"، مع أنّ أخبار الولد الصّحيّة كانت في تدهور مستمرّ. وفي الأوّل من تموز بلغنا بأنّ ابننا يحتضر. فأسرعنا بالعودة، وذهبنا نطلب بركة الأب الأخيرة، وعندها أعطاني صليبين، واحداً لي وواحداً لابني قائلاً: " إنّي أبارك ابنك فصلّي إلى الرّب". وعند وصولنا وجدنا ابننا فعلاً في حالة يصعب وصفها. ولكنّه وبالتّحديد في /2/ تموز وبعد نوبة مؤلمة، أخلد ابننا إلى نوم عميق، استفاق بعده في كامل قواه وصحّته وعافيته. كيف هذا ؟ لا أعلم. ما أعلمه هو بأنّ دموع الفرح والشّكر لله كانت تنهمر من أعيننا. لقد أخذ ديمتري يتماثل إلى الشّفاء شيئاً فشيئاً. وفي /25/ من شهر آب ذهبنا سويّة مع ديمتري لزيارة أوبتنيو والستارتز أمبروسيوس للشّكر والتّبرك. لقد أكد الطّبيب عافية ديمتري بعد فحص دقيق أجراه له.

 

    "فأحضروا إليه جميع السّقماء والمصابين بأمراض وأوجاع مختلفة فشفاهم" ألم يَعِد السّيد تلاميذه بأنّهم سوف يعملون كلّ ما كان يعمله هو؟ حقاً لقد كان قدّيسنا من أخصّاء السّيد، إذ كان يسمع كلمة الله ويعمل بها، لذا شفى الكثيرين ممن أتوا إليه وحتى ممن لم يأتوا إليه أو يسمعوا به أو عرفوه.

 

    لقد كان الأب أمبروسيوس يتمتّع بموهبة شفاء الأمراض، ولكنّه كان يرجع فضل الشّفاء لله لا له، كما حصل في هذه القصّة: دخلت إحدى السّيدات إلى قلاية الشّيخ وهي تصرخ قائلة: " اشفني أيّها الأب أرجوك ". فصاح بها قائلاً :" ليس أنا من يشفي بل الله وسيدة السّماء، فاذهبي وصلّي إليها لتنالي البرء."

 

    لم يشفِ الستارتز من الأمـراض الجسديّة فقط بـل حتى مـن العادات

السّيئة كعادة السّكر مثلاً. فلقد شفى أحد القرويين المعتادين على السّكر، الذي كان يسرق أحياناً المال ليشتري المسكر. لكنّه عندما لجأ إلى الأب أمبروسيوس انحلّ من هذه العلّة السّيئة.

 

    كثيرون أيضاً شفوا دون أن يعرفوا الأب شخصيّاً، ولا حتى سمعوا به كما حدث في هذه القصّة: " كنت متمدّدة على مقعد في غرفتي عندما تولاّني نعاس خفيف، كنت لا أزال معه أشعر بآلام جسدي عندما رأيت وكأنّ باب غرفتي قد فُتح ودخل منه راهب شاب، فسألني: " ممّ تشكين ؟" فقلت: "آلام في يدي وقدمي وكذلك في الرأس ". فأمسك يدي وقدمي بيديه وضربني ضرباً خفيفاً على رأسي في موضع الألم، فاستدرت نحوه وسألته عن الرّاهب الواقف خلفه فقال لي إنّه الستارتز أمبروسيوس ستارتز أوبتينو، وعندها استفقت على صوت خادمتي تعلن لي موعد الذّهاب إلى الكنيسة."

 

    قبل سبع سنوات من رقاد الستارتز، وضع أساساً لأهمّ أعماله أي تأسيس دير نسائي في شاموردينو التي لا تبعد كثيراً عن بريّة أوبتينو. لقد رأينا كيف أنّ الشّيخ أمبروسيوس كان يعتقد بأن السّلام الحقيقي لا يوجد خارج الأديار، لذلك شجّع كثيراً اعتناق الرّهبنة، وأسّس هو نفسه عدّة أديار في مناطق متعدّدة، كان أهمّها بالنّسبة إليه دير شاموردينو. في الأوّل من تشرين الأوّل من عام /1884/ بارك أسقف كالوغا فلاديمير الدّير الجديد. لقد اختار الأب أمبروسيوس صوفيا ميكايلوفنا رئيسة أولى للدّير، وهي امرأة أرملة لها نحو الخمسين من العمر. ولكنّها كانت تعاني من صحّة سيّئة لذلك رقدت في كانون الأوّل من عام /1888/، وكان الأب أمبروسيوس يقول عنها " بأنّها قد وجدت دالّة قرب الرّب لصلاحها ". اختار الشّيخ بعدها الأمّ افروسيني وكانت ابنة روحيّة له منذ عام /1860/ . لقد أخذت راهبات الدّير على عاتقهنّ تدوين أقوال الشّيخ وجمع رسائله، وتحت إرشاده كنّ يقمن ببعض الأعمال الاجتماعيّة: كالاعتناء ببعض الفتيات اليتيمات، وتثقيف وتوجيه عدد من الفتيان. كما كنّ يعتنين بالمرضى والمهملين من المساكين. في الصّيف، كان الأب يزور الدّير، وهو المكان المفضّل لديه، ليرى زرعه  قد أنبت إلى أضعاف قبل أن تأتي عليه الثّورة الشّيوعيّة سنة / 1917/.

    لقد أصبحت حالة دير شاموردينو تعسة بعد موت الأمّ صوفيا. صحيح أنّ الأمّ افروسيني، خليفتها، كانت امرأة مميّزة، ولكنّها كانت قليلة الخبرة في الأمور العمليّة. وللأسف، لم تكن باقي الأخوات أحسن حالاً منها.  سبّب هذا الأمر حزناً عميقاً للأب أمبروسيوس، فتوجّه إلى الدّير في حزيران سنة /1890/ عساه يريح الرّاهبات قليلاً. هذه هي المرّة الأخيرة التي سيغادر فيها أوبتينو وإلى غير رجعة، إذ ساءت حالته جدّاً ولم يستطع العودة فاضطّر لتمضية الشّتاء في شاموردينو. وكان قد خلّف وراءه كمدبّر لأوبتينو مساعدَه الأب يوسف.

 

   كان عام /1891/ العام الأخير في حياة الستارتز، فراح بكلّ ما أوتي من عزم يسعى لكي يؤسّس الدّير على قواعد راسخة. ولكنّه، مع انهماكه بأمور الدّير، لم يكن ليمتنع عن استقبال الزوّار من علمانيين وإكليريكيين رغم تردّي صحّته المستمرّ. ومن الآلام التي كانت تحزّ في نفسه، تهجّم الآخرين عليه وشكوكهم تجاهه لإقامته في دير نسائي، تاركاً ديره أوبتينو. ولمّا تعرّض لسؤال مطران كالوغا عن هذا الموضوع أجابه: "إنّ العناية الإلهيّة هي التي قادتني إلى شاموردينو". وعندما عرضوا عليه العودة ثانية إلى أوبتينو أجاب: "لن أصل بل سأموت في الطّريق". ثم أضاف متوجّهاً بقوله إلى أحد الآباء المدعو ثيودوسيوس: " لن نجد الرّاحة إلاّ عندما سيرتّلون لنا أرح يا ربّ نفس عبدك في راحتك ".

 

   في هذا العام بالذّات ساءت صحّته كثيراً، ومع ذلك استمرّ في استقبال الزوّار، وتحسين وضع الدّير الأحبّ إلى قلبه. وهذا كان يتطلّب منه مجهوداً كبيراً، لذا قال ذات يوم: "إنّه لجيّد أن نقف أمام صليب السّيد، ولكنّ الأفضل أن نكون نحن على الصّليب من أجله". وأيضاً نستطيع أن نلحظ من خلال رسائل الأب أمبروسيوس كيف أنّه كان يعيش جسمانية مستمرّة خاصّة به. ففي رسالة له مؤرّخة في /18/ ايلول /1873/ يقول: " يا لصحّتي التّعسة، إنّي أعاني من أمراض في المعدة مصحوبة بحرارة ممّا يجعل الأكل صعباً. كما أعاني من ألم في الحنجرة، وكذا من زكام مزمن، ومن روماتيزم في اليد اليمنى التي كثيراً ما تحرمني النّوم، وتجعلني أرسم إشارة الصّليب باليد اليسرى. إنّي أحمل يدي اليمنى بمنديل، لأنّ أدنى حركة منها تؤلمني كثيراً...حالة معدتي اليائسة تمنعني من تناول الكثير من أنواع الطّعام، وكذا أمعائي الضّعيفة بالإضافة إلى آلام الرّأس المصحوبة بالغثيان". وفي رسالة أخرى مؤرّخة بتاريخ /10/ شباط من عام /1889/ : ماذا أقول عن صحّتي المسكينة؟. إنّي في تأخّر مستمرّ ولم يعد لي قوّة. الجسد كلّه يعاني من الرّوماتيزم مع ألم مستمرّ في المعدة والأمعاء. إنّي أتشجّع عندما أتذكّر القدّيس يوحنّا الذّهبي الفم، النّور المشع للكنيسة الأرثوذكسيّة، الذي كان دائماً مريضاً ولكنّ هذا لم يمنعه مطلقاً من الاهتمام بأعمال الكنيسة، ومن كتابة مقالاته حول الإنجيل وأعمال الرّسل. كان يشفي الآخرين، وأما هو فقد مات تحت وطأة الحرارة المرتفعة. من المفيد جدّاً أن نتذكّر في ضيقاتنا القدّيس يوحنّا الذّهبي الفم، الذي رغم أمراضه، لم يكفّ عن الاعتناء بالكنيسة ". كما كان دائم التّأمل في شجاعة القدّيس إغناطيوس الإنطاكي الذي قضى مأكلاً للوحوش، ويستمدّ من مثَله القوّة والصّبر.

 

    كان القدّيس يعتبر نفسه خاطئاً كبيراً وأنّه يتألّم بسبب خطاياه. كان يتناول القرابين المقدّسة كلّ أسبوعين أو ثلاثة، فيلجأ قبل المناولة إلى الاعتراف، وها هو الأب – أفلاطون - الذي كان يعرّفه يقول عنه: "إنّه كان يعترف بخطاياه بتواضع ودموع وكأنّه واقف فعلاً أمام منبر المسيح يُحاكم".

 

    لم يقتصر عذاب القدّيس أمبروسيوس على آلام جسده، بل طالته الشّائعات فزادت من عذابه، إذ إنّ صغار النّفوس ممن لم يحظوا بمقابلته، زادوا على تذمّرهم عليه أنّهم نالوا من سمعته مستهجنين إقامته في دير للرّاهبات. وصلت هذه الشّائعات إلى مسامع مطران كالوغا الجديد، فثارت ثائرته، وقرّر أن يأتي هو بنفسه لنقل الشّيخ إلى أوبتينو. ولكنّ هذا الأخير عرف بروح النّبوءة أنّ ذلك لن يتمّ، وبأنّ مجيء المطران سيكون لتجنيزه وليس لنقله حيّاً إلى أوبتينو. وعندما سأله البعض كيف يجب أن نستقبل الأسقف أجاب : "إنّنا لن نستقبله بل هو سيستقبلنا". وعندما استفسر الآخرون ماذا يجب أن يُرتّل له أجاب: "هللويا". وطبعاً كان هذا نبوءة عن مراسيم موته ودفنه. وعندما اقترب شهر أيلول من نهايته، أدرك الكلّ أنّ نهاية الستارتز أيضاً باتت وشيكة. فلم يبق من جسده الشّبه المائت سوى عينان صغيرتان تبرقان ببريق الوداعة واللّطف، بينما كانت تعلو وجهه صفرة الموت. أخذت صحّة الشّيخ تتردّى يوماً بعد يوم، حتى كان يوم العاشر من شهر تشرين الأوّل، وهو موعد زيارة أسقف كالوغا، الذي تملّكته دهشة كبيرة عندما علم فور دخوله الدّير بنبأ موت الستارتز، فأردف: "الآن فهمت، لقد دعاني الستارتز إلى إقامة جنازه ". لقد وصل الأسقف تماماً في اللّحظة التي كان فيها الجوق ينشد "هلّلويا"، وعندها تذكّر الجميع كلمات الستارتز بأنّهم سوف يستقبلون الأسقف بترتيلة هلّلويا.

    وفي اليوم التّالي قرّر المجمع المقدّس أن يُنقل جسد القدّيس إلى دير أوبتينو ليدفن هناك. وكان ذلك في الرّابع عشر من شهر تشرين الأوّل. كم كان حزن الرّاهبات عميقاً بموت أبيهنّ، ولكنّ حزنهنّ كان أشدّ عندما علمن بأنّ جسده سوف يفارقهنّ. لقد بقي الجسد مسجّى في دير شاموردينو حتى يوم الأحد، وهكذا بدأت أرتال من الزوّار تؤمّ الدّير لتتبرّك، وللمرّة الأخيرة، من الستارتز القدّيس ذي الوجه المضيء. لقد كان الزوّار يتهافتون على أخذ البركة إمّا بمناديل يمسحون بها رفات القدّيس، أو بأخذ نتف من ثيابه، أو حتى بمجرد لمس جسده، كما كانت الأمّهات تحملن أطفالهنّ ليتباركوا من الجسد المسجّى. أُودع الجسد هيكل الكاتدرائيّة، وفي اليوم التّالي، أي يوم الثّلاثاء، في الخامس عشر من شهر تشرين الثّاني، نُقل الجسد إلى كاتدرائيّة سيّدة قازان، حيث احتفل بالذّبيحة الإلهيّة. بعد ثلاثة أيّام، ورغم الجوّ الخانق بسبب الجماهير المحيطة به، لم يفسد الجسد بل أخذت تضوع منه رائحة طيّبة كتلك التي تفوح عادة من أجساد القدّيسين. اشترك في الجنّاز ما لا يحصى ولا يُعدّ من المؤمنين، فكان تشييعه أشبه ما يكون باحتفال كبير سارت فيه الجموع من دير شاموردينو إلى دير أوبتينو حيث استراح القدّيس أمبروسيوس نهائيّاً إلى جانب الأب مكاريوس.                                                                                                                                                            

 

    لم يتوقّف سيل العجائب بموت القدّيس، فالكثير ممن شربوا من ماء البئر المختص به برئوا من أمراضهم، وظهر هو نفسه لآخرين في الحلم فشفاهم من أمراضهم أو عزاهم في ضيقاتهم.    

 

  وهذه راهبة ارتدت حديثاً ثوب الرّهبنة تخبر قائلة:" بعد أربعة أيّام من موت الشّيخ، وكان جسده لم يزل في دير شاموردينو، شعرت بكآبة غريبة سيطرت عليّ حتى قادتني إلى اليأس. فقلت: لماذا ياربّ تركني هكذا الستارتز وأنا مازلت في بداية طريقي الرّهبانيّة؟. ثم ما لبثت أن شعرت بنعاس خفيف استحوذ عليّ فنمت، فإذا بي أشاهد الستارتز متوجّهاً نحوي  قائلاً بصوت حازم :" لن أتركك أبداً ". مازلت حتى الآن أسمع صوته وكأنّه حيّ، بينما غرقت نفسي في سلام وهدوء عظيمين ".

 

    وهنا رسالة من نيقولا جاكوفليفيتش بعد مرور خمسة أعوام على رقاده: " كنت مريضاً مرضاً خطيراً وأعاني من آلام مبرّحة في الرّأس والقدمين. وفي /26-11-1896/ أحضر لي والدي نشرة صادرة عن كاهن قريتنا، قرأت فيها موضوعاً قيّماً عن الأب أمبروسيوس فرحت أرجوه أن يشفيني من أوجاعي. وبعد أن صلّيت نمت، وفجأة رأيت نوراً ساطعاً برق أمامي، وسمعت وقع أقدام تتّجه صوبي، وإذا بي أمام رجل ذي شعر رمادي اللون يرتدي منتية رهبانيّة مع صليب على صدره. وإن أردت وصف هذا الرّجل أقول بأنّه كان قصير القامة ذا وجه ناحل من الأصوام، وشعر رمادي اللون مع صوت رنّان. يحمل في يده اليمنى عصا. اقترب من سريري وقال لي: "ياولدي نيقولا قم واذهب سريعاً إلى الكنيسة، وتضرّع إلى القدّيس أمبرسيوس الذي من ميلان وسوف تنال البرء سريعاً ". ثم أخذ يدي وباركني ولمس بعصاه قدميّ فشعرت للحال بالتّحسن يسري فيهما. ثم ناولني شيئاً يشبه الخبز المقدّس، وفجأة شعرت وكأنّ رأسي يُطرق بالمطارق حتى أني خلته قد فارق كتفي، ثم باركني الستارتز من جديد، فقبّلت أنا يده المنيرة سائلاً إيّاه عن اسمه فقال لي: " إنّي أحمل نفس اسم القدّيس الذي طلبت منك أن تصلّي إليه. إنّي الرّاهب أمبروسيوس من بريّة أوبتينو". قال هذه الكلمات ثم اختفى. وعندما استي



Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies