تَعَالَيَا وَانْظُرَا

2013-10-08

 
تَعَالَيَا وَانْظُرَا
 
 
"فَالْتَفَتَ يَسُوعُ وَنَظَرَهُمَا يَتْبَعَانِ، فَقَالَ لَهُمَا: «مَاذَا تَطْلُبَانِ؟» فَقَالاَ: "رَبِّي، الَّذِي تَفْسِيرُهُ: يَا مُعَلِّمُ، أَيْنَ تَمْكُثُ؟"، فَقَالَ لَهُمَا: «تَعَالَيَا وَانْظُرَا»" (يو:38:1-39)
 
بهذه الكلمات الإنجيلية أردنا أن نُخبِركم أنهُ: أكثر من خمسة وستون طالباً اجتمعوا ليلة الخميس في العاشر من هذا الشّهر، حتى ضاقت مدرسة سيدة البشارة في بكفتين بساحاتها وصفوفها لكي يستمعوا إلى "الكلمة".
 
هذا ليس وصفاً شعرياً إنما حدثاً إستثنائيّاً، وحقيقةً ملموسةً عاشتها أبرشيّة طرابلس والكورة وتوابعهما للرّوم الأرثوذكس تحت رعاية صاحب السّيادة المتروبوليت أفرام (كرياكوس) وضمن سلسلة المحاضرات التي تُعطى في المركز الرعائي للتراث الآبائي لفصل الخريف 2013!  التي سوف تُعطى في مدرسة سيّدة بكفتين، ليلة كلّ خميس مع قدس الأرشمندريت يونان (الصّوري) رئيس دير سيدة بكفتين لشهرين ونصف الشّهر وعنوان محاضراته "تفسير رسائل القديس بولس" ، علماً بأن المركز افتتح دروسه منذ يوم الثلاثاء في الثامن من هذا الشّهر مع قدس الأرشمندريت كاسيانوس (العيناتي) رئيس دير الشّفيعة الحارّة –بدبّا-  وعنوان محاضراته " تفسير القداس الإلهي" 
 
وقد امتاز الدرس الاول الذي كان موضوعه مدخل الى اللاهوت الليتورجي في الكنيسة الأرثوذكسية بالجدية التي يمتاز بها قدسه وبشغفه لليترجيا التي اعتبرها الأساس في اللاهوت المسيحي ومدخل للعقيدة المسيحية!  .
 


Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies