إفتتاح نشاطات مركز طرابلس

2012-07-13

 

 
إفتتاح نشاطات مركز طرابلس
 
انطلقت برعاية متروبوليت طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الارثوذكس المطران افرام كرياكوس ممثلا بالايبوذياكون برثانيوس ابو حيدر نشاطات حركة الشبيبة الارثوذكسية- مركز طرابلس الصيفية التي استهلت بصلاة غروب اقيمت في كنيسة دير مار يوحنا في بشمزين تبعها صلاة لراحة نفس الاخت باتريسيا روادي برآسة كاهن رعية البلدة الاب اثناسيوس بركات وحضور رئيس مركز طرابلس في الحركة عماد حصني، ورؤساء الفروع والاعضاء وحشد من المؤمنين. 
والقى بعد الصلاة ممثل المطران ابو حيدر كلمة توجه فيها الى الحركيين بالقول" انها لنعمة كبيرة ان تجمعوا الاخوة من الطفولة حتى عمر الشباب الذي لا ينتهي" داعيا الى العيش معهم" فاسمعوا مشاكلهم، كونوا لهم اذنا صاغية وقلبا مفتوحا وصدرا رحبا، ولا تكتفوا بالرعايا بل فتشوا على من هم خارج الكنيسة، على من اخذتهم الحياة اليها والاحزاب واكاذيب الدهر. كونوا اصدقاء لهم واخوة، نموا فيهم روح البشارة، قودوهم الى المسيح، ودعوهم يعبرون عن هواجسهم، ولا تغرقوهم في الشكليات.." واضاف:" كونوا لهم اخوة وآباء روحيين وليس مرشدين فحسب، اي اخلقوهم بالمسيح من جديد." وشدد على ان" شباب اليوم بحاجة لمثال صادق شفاف عندها تملكونه، اجعلوا المسيح فيكم، وهذا يتطلب وعيا ومواظبة على الكتاب، كونوا انقياء وعلموهم التقوى التي فيكم. واتركوا السياسة لان فيها من يتكلم، ولا يعني هذا ان تكونوا غافلين عما يجري انما باعتدال. كونوا كالوردة التي تنمو ولا تنجروا لنميمة هذا الدهر."
وختم متسائلا" لماذا المسيحية بهتت بعض الشيئ؟ لانه لم يعد يظهر على وجوهنا صورة المسيح. هذا كلام صعب انما من يملك الارادة يقدر عليه وانسان اليوم بحاجة ان نرى فيه المسيح."
ثم اقيمت ندوة في مركزالمؤتمرات في بشمزين عن" الجسد من الناحية الايمانية"  شارك فيها المطران افرام كرياكوس، وقد استهلت بكلمة ترحيب وتعريف من رئيسة فرع فيع نانسي نجار حيدر تناولت فيها دورالجسد بكافة ابعاده الروحية والدنيوية.
وكان حديث للاختصاصي في طب الاطفال الدكتور زياد مسوح  الذي تناول تكوين الجسد من خلال خلية حية منذ ما قبل التكوين، حيث تظافرت عوامل عدة عبر مئات ملايين السنين، لتنطلق منها الحياة الى الوجود. واستعرض التطور الذي طرأ على الخلية وظهور الفكر الانساني المميز للبشرية بحيث لم يعد الانسان اسير الغرائز والشهوات انما واكب التحولات فغدت المادة حية ومفكرة بقدرة الخالق الذي نفخ فيها روحا فكان الخلق وكان الانسان. وركز على ان لا تناقض بين النظرة العلمية للخلق والنظرة الايمانية لانهما يلتقيان.
وتناول كاهن رعية طرابلس الاب ميخائيل الدبس الجسد من منطلق انه وحدة متكاملة مع الروح، فالفضيلة تطال الانسان بجسده وروحه معا دون امكانية فصل الواحد عن الاخر. وشدد على ان كلمة جسد، في الكتاب المقدس، تعني الانسان، وكلمة روح هي للدلالة على الله والروح القدس، وليس للدلالة على الانسان. ولفت الى فكر بولس الرسول تجاه الانسان كوحدة لا تتجزأ.  مؤكدا ان الحياة في المسيح تتطلب محبة وصلاة وصوما وتأملا والتزاما. وختم بان" الانسان المسيحي يجب ان يجاهد ككيان واحد خلق من العدم ضد شهوات الخطيئة."
وجرى حوار بين الحضور والمحاضرين.
وتم استعراض نشاطات الصيف المنصرم على شاشة عملاقة والاعلان عن نشاطات صيف 2012.
الكورة – فاديا دعبول


Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies