المسيحيون في العراق

2014-07-19


 فلينقذ المسيحيين كل من يمتلك سلطة في العراق والعالم
 
أطلق المطران شليمون وردوني، المعاون البطريركي للكنيسة الكلدانية، نداءً إلى "كل من يمتلك سلطة في العراق والعالم للتدخل لإنقاذ مسيحيي الموصل الذين يتعرضون للسلب والطرد من المدينة". 
 
وفي تصريحات لوكالة "آكي" الايطالية للأنباء، قال المطران وردوني إن "الدولة الاسلامية دعت في كتاب رسمي أعيان المسيحيين إلى إجتماع لتنظيم السكن في المدينة"، غير أن "هذا الكتاب وصل متأخراً إلى بعض المسؤولين، ومن تلقاه منهم فضّل عدم الذهاب خوفاً مما قد ينتظره هناك"، لذلك "لم يلبِ الدعوة أي شخص".
 
هذا وقد شنت "الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام" منذ يومين حملة إحصاء لمنازل المسيحيين في الموصل ووصمها بختم (ن) بمعنى نصارى، وكتابة عبارة "عقارات الدولة الاسلامية".
 
وأضاف المطران وردوني أنه "بالنتيجة، قامت الدولة الاسلامية اعتباراً من صباح الجمعة بالإعلان عن طريق مكبرات الصوت في المساجد بأن على ترك المسيحيين المدينة أو دفع الجزية أو إعلان إسلامهم"، مشيراً إلى أنه "عندما بدأ هؤلاء بالخروج، أوقفتهم سيطرات عناصر "داعش" وسلبتهم أموالهم ومجوهراتهم وسياراتهم وطردتهم من المدينة سيراً على الأقدام". 
 
وتساءل المطران وردوني قائلاً "أمِن الممكن أن يحدث شيئاً كهذا في العالم اليوم؟"، وتابع "إلى أين وصلنا وأين هو العراق وأين حقوق الإنسان؟"، مطالباً "الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالتدخل لحل هذا الوضع الذي لا يُعقل والذي يشهد غياباً تاماً للحكومة في البلاد"، مؤكداً أن "على العالم بأسره أن يعلم ما يجري في بلادنا اليوم"، وأردف "لم نتحدث بهذا الشكل من قبل مطلقاً"، لكن "لم يعد من الممكن بعد ما حدث السكوت عن هذا الوضع".
 
في سياق آخر أفادت وسائل إعلام عن إقدام "تنظيم الدولة الاسلامية" في الموصل بإحراق مطرانية السريان الكاثوليك في المدينة. وأضافت بأن التنظيم قام بإحراق المطرانية التي تقع في منطقة الميدان وقد أحرقت بكامل محتوياتها ومقتنياتها.


Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies