الشمّاس برثانيوس (أبو حيدر) كاهنًا على مذبح الرّب

2016-04-30

السيامة الكهنوتية والسبت الكبير العظيم والمقدّس!
 
٣٠ نيسان ٢٠١٦ 
 
لا شكّ فيه أن أقدس وأجلّ أيام السنة هو هذا السبت الذي فِيهِ  يستريحُ ابْنُ اللَّهِ من كلِّ أعماله! 
 
في هذا اليوم الذي هو يوم السّكون والراحةِ يبدأُ الاله عملهُ من تحت، من أسفلِ فتنزلزل أساساتُ الأَرْضِ وترتجفُ مُهتزةً لأنّ أمخال الموت تتكسّر وتتحطّم!
 
لذلكَ دلالاتٌ مع السّيامةِ الكهنوتيةِ، فكما انحدرَ الإلهُ مُخلياً ذاته حتى الموت والقبر هكذا الكاهن عليه أن يُفرغَ ذاته آخذاً صورةَ الإلهِ الضّعيف والقويّ معاً، الذي بتواضعه ألغى الموت وأقام الإنسان من جحيم الخطيئة وبراثين الآلام!!
 
المسيح داس الموت بالموت هكذا الكاهن عليه أن يُميتَ نفسهُ أي أن يُميت ضعفهُ البشريّ وأهوائهُ لكي يُحيي من ماتَ بالخطيئةِ! 
 
سبتُ العظيم هو سبتُ النور لان المسيح التحفَ بالنورِ الذي هو فيه أصلاً و بنورهِ عاينّا النّور.
 
الكاهن إن لم يكن نوراً باطلٌ كلُّ خدمةٍ يقومُ بها، إن لم تكن مفاعيلُ القيامة فاعلةٌ فيه كلّ لحظةٍ وثانيةٍ في حياته، كيف عليه أن يُنهضَ من سقطَ من حواليه!!
 
وللمناسبة يترأّّس المتروبوليت أفرام (كرياكوس) الجزيل الاحترام قدّاس السبت العظيم المقدّس، وفيه سيضع يمينه الطاهرة على رأس الشماس برثانيوس (ابو حيدر) ليرفّعه الى رتبة القسوسيّة وذلك يوم سبت النور الواقع في ٣٠ نيسان ٢٠١٦ في كاتدرائية
 القديّس جاورجيوس الميناء طرابلس.
 
 تبدأ الخدمة منذ العاشرة صباحاً.


Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies