قصص وعبر - قصة حقيقية للمشاركة:



 

قصة حقيقية للمشاركة: "التوأمان"

 
خلالَ الأسبوع الأول من حياة توأمين، أدرك الأطباء أن أحد المولودَين مريضٌ، وبالتالي قاموا بوضع كل من التوأمين في سريرٍ مستقلٍّ، وبالأخص أنهم كانوا غير متأكدين أن الطفل المريض سيعيش.
وحدها، ممرضة تخطَّت الإجراءات الطبية المتَّخذة، قامت ووضعت التوأمين في سريرٍ واحد، بحيث أنهما أصبحا ملاصقين لبعضهما بعضًا.
 فما إن شعر التوأمان بوجودهما جنبًا إلى جنب، حتى قام التوأم غير المريض بوضع ذراعه فوق شقيقته المريضة وكأنه يعانقها، واستغرقا في نومٍ عميق.
وهنا كانت المفاجأة التي أذهلت وأبكت الجميع، إذ إنَّ قلب الأخت المريضة لم يلبث أن استقرَّ نبضُه، وحرارة جسمها عادت طبيعية كشقيقها وعاشت! ليكون الحبُّ ترياقًا أقوى من العقاقير الطبية والتحاليل والدراسات.
نعم يارب، أعطنا بروحك القدوس أن نشعر بوجود بعضنا بعضًا، ونتعانق بحبك الإلهي لنعي حقًا أننا جميعًا توائمَ من رحمٍ واحد، ألا وهو الرب يسوع المسيح. آمين
 


Copyright 2012 Greek Orthodox Archdiocese of Tripoli, Koura & Dependencies